ads

«المشاط» تستقبل أعضاء من مجلس أمناء الجامعة الأمريكية.. لهذا السبب!

رانيا المشاط واعضاء مجلس أمناء
رانيا المشاط واعضاء مجلس أمناء الجامعة الأمريكية
مي بدير

استقبلت الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة السياحة، مساء أمس، الإثنين، عددا من أعضاء مجلس أمناء الجامعة الأمريكية وذلك لبحث سبل التعاون بين الوزارة والجامعة، خلال الفترة المقبلة، حيث تم مناقشة إمكانية استحداث قسم لتدريس والتدريب على السياحة والضيافة لأول مرة بالجامعة وذلك بالتعاون مع University of Central Florida بالولايات المتحدة الأمريكية والتي ستتولى أيضا التمويل.

واستهلت الدكتورة رانيا المشاط، الاجتماع بالإشادة بفكرة استحداث هذا القسم لتدريس والتدريب على السياحة والضيافة لأول مرة بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، مشيرة إلى استعداد الوزارة للتعاون لتأسيس هذا القسم بما يعزز من استفادة قطاع السياحة المصرى من الطاقات الشابة الموجودة بالمؤسسات التعليمية المختلفة لتطوير صناعة السياحة وتحقيق الأهداف المرجوة منها.

وأكدت "المشاط"، على أهمية استثمار وبناء عنصر بشري مؤهل لخدمة قطاع السياحة عبر التدريب الفني والمهني المؤسسي المواكب للاتجاهات العالمية، لافتة إلى أن التدريب ورفع كفاءة العنصر البشرى يعد أحد أهم الملفات الرئيسية التي يتضمنها محور الإصلاح المؤسسى في برنامج الإصلاح الهيلكى الذى أطلقته الوزارة لتطوير القطاع.

وأضافت أن السياحة من أهم الصادرات الخدمية للاقتصاد المصرى والتي يجب العمل على تنميتها، مستعرضة رؤية الوزارة التي ترتكز على تحقيق تنمية سياحية مستدامة من خلال رفع القدرة التنافسية لقطاع السياحة المصري بما يتماشى مع الاتجاهات العالمية، مشيرة إلى أن قطاع السياحة يخدم أكثر من 70 صناعة مرتبطة ويساهم في خلق فرص العمل المباشرة وغير المباشرة.

وأوضحت الوزيرة، أن أى إصلاح هيكلي يتضمن بجانب الإصلاحات التشريعية، ما يتعلق بالـ SOFT WARE وهو ما يتمثل في الاهتمام بالعنصر البشري ورفع كفاءة العاملين بالقطاع، إلى جانب جزء آخر يتعلق بالـ HARD WARE والذي يتعلق برفع كفاءة المنشآت السياحية والفندقية.

وأشارت الدكتورة إلى أن وجود هذا القسم من شأنه أن يساهم فى خلق وعى سياحى شامل لدى طلاب الجامعات، وإلمامهم بالدور الحيوى الهام لصناعة السياحة.

ومن جانبهم، أشار أعضاء مجلس أمناء الجامعة الأمريكية، إلى أن University of Central Florida  تعد إحدى أهم الجامعات الأمريكية التى يوجد بها مدرسة هامة للسياحة والضيافة في العالم.

كما أعربوا عن رغبتهم في التعاون مع الوزارة، وخاصة فيما يتعلق بمعرفة احتياجات قطاع السياحي المصري لربطها بالبرامج والمناهج التعليمية والتدريبية اللازمة لهذا القسم المزمع إنشاؤه.