ads
ads

«التجارة الداخلية» تبحث مع «موانئ دبي العالمية» تعزيز استثماراتها في مصر

جانب من اللقاء
جانب من اللقاء


التقى الدكتور إبراهيم عشماوي، مساعد أول وزير التموين للاستثمار ورئيس جهاز تنمية التجارة الداخلية، سلطان أحمد بن سليم، رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية، بمقر المجموعة بأكبر سفينة تاريخية «كوين إليزابيث 2» العائمة التي تم استقدامها من بريطانيا وتطويرها وتحديثها لتكون أحد مقرات الشركة وهي راسية على ضفاف الخليج بدبي، وتتضمن 1000 غرفة ومنطقة تجارية ترفيهية حولها، تعزيز فرص الإستثمار في مصر.

وبحث عشماوي، خلال اللقاء، آفاق التعاون المستقبلي وخطة الاستثمار في ميناء السخنة والسويس وغيرها من المناطق المميزة، مستعرضا ما يمتلكة الجهاز من فرص واعده قد تكون مناسبة لجذب المزيد من الاستثمارات الامارتية لأنشطة التجارة سواء النقل النهري والبحري. وأكد رئيس جهاز تنمية التجارة الداخلية، أنه من المزمع أن يأتي سلطان أحمد بن سليم، رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية، إلي مصر خلال شهر مارس وزيارة مقر جهاز تنمية التجارة الداخلية للتعرف علي الفرص الإستثمارية المتاحة، مؤكدا أن الشركة لديها نيه في الاستثمار في مناطق لوجيستية تجارية بغرض خدمة نشاط النقل النهري والبحري.

وأوضح الدكتور عشماوي، أن الرئيس عبد الفتاح السيسي وجه الدكتور مصطفي مدبولي، رئيس الوزراء، ود.على المصيلحي، وزير التموين، بضرورة التوسع في إنشاء المناطق اللوجستية، وتوفير الأراضي المرفقة للمستثمرين بهدف تنظيم قطاع التجارة الداخلية.

وأضاف مساعد أول وزير التموين للاستثمار، أن السوق المصرية واعدة وتحتاج لضخ استثمارات ضخمة في قطاع التجارة الداخلية الذي يضمن تحقيق عوائد سريعة على الاستثمار، مؤكدا أن المناخ الاستثماري الراهن في مصر يتيح العديد من الفرص الجاذبة لمزيد من الاستثمارات، خاصة بعد التعديلات الكبيرة التي أجريت مؤخراً على قانون الاستثمار المصري.

وتابع عشماوي، أن وزارة التموين ممثلة في جهاز تنمية التجارة الداخلية، تسابق الزمن لتهيئة الفرص الاستثمارية وتجهيز وترفيق وطرح الأراضي بالتنسيق مع المحافظين لتكون جاهزة لإنشاء الأراضي للمشروعات الكبرى، خاصة في مجال التجارة الداخلية.

وقال رئيس جهاز تنمية التجارة الداخلية، إن الجهاز وضع خريطة استثمارية للأنشطة التجارية تستهدف تقنين تام باحتياجات كل محافظة بناءا على مجموعة من المؤشرات الاقتصادية ومنها الكثافة السكانية والقوة الشرائية وحجم الاستهلاك، وبالتالى من خلالها يتم التعرف على الاحتياجات الفعلية لكل محافظة.

واستعرض عشماوي، أن متوسط كل محافظة من المناطق اللوجيستية التى يبلغ مساحتها 20 فدانا يبلغ 1 إلى 2 منطقة لوجيتسية، و3 إلى 4 مراكز تجارية وسوقين تجاريين على مساحة 20 إلى 30 فدانا، إضافة إلى السلاسل التجارية والتي تحتاج كل محافظة نحو 4 سلاسل تجارية، مشيرا إلى أن مع العمل على ذلك خلال الـ4 سنوات المقبلة ستحدث نقلة نوعية في الاستثمار التجارى في مصر.

وقال عشماوي، أنه تم تقسيم المحافظات إلى ثلاثة أنماط كثيفة العمالة والسياحية وباقي المحافظات، حيث يبلغ متوسط احتياج المواطن للمساحات التجارية بالأولى ربع متر في التجارة الحديثة والسياحية نصف متر والأخرى متر طبقا للتجارة الحديثة.

وثمن سلطان أحمد بن سليم، خلال اللقاء، جهود القيادة المصرية في تطوير اقتصادها، من خلال دعوة الاستثمارات العالمية للمشاركة في تطوير الاقتصاد المصري، وأطلع إبراهيم عشماوي، على دور موانئ دبي العالمية في تطوير صناعة الموانئ والمناطق الحرة عبر العالم، حيث تمتلك الشركة، وتدير 80 ميناءً ومحطة بحرية وبرية في مختلف القارات، وتدعم قدرات الدول على زيادة تبادلاتها التجارية لتحقيق نمو اقتصادي قوي على المستوى العالمي.

وأكد سلطان أحمد بن سليم، أن موانئ دبي العالمية مهتمة بالمشاركة بمشروعات الموانئ المصرية والمناطق اللوجيتسية، وفي مقدمتها مشروع تنمية قناة السويس الجديدة، وتدرس توسيع أنشطتها في مصر وتعزيز تواجدها في منطقة العين السخنة التي تشهد نهضة اقتصادية ولوجستية كبيرة ومتطورة.

وأوضح بن سليم، أن مصر تعد سوقاً واعداً للمستثمرين من كافة دول العالم نظراً لحجم السوق المصري، واحتياجاته المتنامية للاستثمار في قطاعات عديدة منها قطاع النقل واللوجستيات والموانئ، وتحرص دولة الإمارات العربية المتحدة على القيام بدورها تجاه الاقتصاد المصري، وتعزيز قدراته لدفع التنمية الاقتصادية.

ads