ads

تفاصيل مثيرة في واقعة مقتل «أب» على يد أبنائه في الهرم

باب الشقة الشاهدة على الواقعة
باب الشقة الشاهدة على الواقعة
هبه خالد وياسر مندور
ads

عقار مكون من 11 طابقًا في كفر طهرمس التابع لمنطقة الهرم، بمحافظة الجيزة، شهد واقعة مأساوية منذ يومين، في شقة موقعها بالدور الأخير، حيث أقدم شاب بصحبة شقيقه من والده، على قتل أبيه، مبررين ذلك بتعديه على نجلتيه جسديا، في سابقة له منذ سنوات، باعتباره معتاد على هذه الأفعال المشينة مع أخريات، وأنه لم يفرق بينهن وبين ابنتيه، مما أثار حفيظة أشقائهما، وقررا الانتقام منه على أفعاله جملة واحدة.

انتقلت «النبأ» للعقار محل الواقعة لتوضيح حقيقة ما حدث في ذلك اليوم من خلال شهود العيان وأولهم حارس العقار نفسه، الذي قال إنه رأى الجناة بعد فعلتهم وكانت تبدو عليهما ملامح الريبة قبل خروجهما من العقار وهم يهرولان، وكانت الساعة تقترب من الواحدة بعد منتصف الليل، يوم الأربعاء، وقت وقوع الحادث.

وتابع: "مع إني شوفتهم وهما بيجروا الساعة 1 بالليل، بس ما اتوقعتش اللي حصل، وما عرفتش بيه إلا بعد وصول رجال الشرطة، وكسرهم لباب شقة الضحية، واكتشاف موته، أيمن كان راجل في حاله، وعنده تقريبا 56 سنة، هو ساكن جديد في العمارة، ليه شهر وما كملش التاني، ومالحقناش نتعرف عليه، بس كان في واحدة بتتردد عليه في شقته طول فترة سكنه فيها".

وأكد أحد السكان، كلام حارس العقار، موضحا أن المتهم الأول في الواقعة، هو ابن المجني عليه، وهو من قام أولا بتقديم بلاغ في قسم شرطة الهرم بتغيب والده ومرور 48 ساعة على اختفائه، فجاءت الشرطة لمحل إقامته، لتكتشف أنه مصاب بعدة طعنات، جعلته غارقا في دمائه في صالة شقته، مات متأثرا بها، وكان يرتسم على وجه نجله علامات الصدمة كأنه تفاجأ بما حدث لوالده، حتى اكتشفت المباحث فعتله.

وأضاف الساكن: "المجني عليه كان سواق، وابنه لسه شاب صغير، في العشرينات من عمره، وفي عدة روايات تحكى على سبب فعلتهم، منها أنه اعتدى على ابنتيه جسديا، وصورهما بعد هذا الفعل، فما كان من أشقائهما سوى الانتقام، ورواية أخرى تقول أن السبب خلافات مالية وأسرية بينهما، والحقيقة لا يعلمها إلا الله".

تعود بداية الواقعة عندما تلقى العقيد محمد راسخ، مفتش مباحث غرب الجيزة، بلاغا يفيد بمقتل مسن داخل شقته بمنطقة كفر طهرمس دائرة القسم، وعلى الفور انتقلت قوة أمنية إلى محل البلاغ. 

وبالفحص والمعاينة تبين أن الجثة لسائق يدعى «أيمن. م » 56 عامًا، بها طعنتين نافذتين في الصدر من جهة اليسار، وبفحص علاقات المجني عليه وخلافاته، أسفرت التحريات عن مشاهدة نجليه يغادران العقار الذي تقع به الشقة في وقت معاصر لوقوع الجريمة. 

وكشفت التحريات التي أشرف عليها العميد أسامة عبدالفتاح، رئيس مباحث غرب الجيزة، والمقدم محمد الصغير رئيس مباحث الهرم، أن واقعة التعدي الجنسي على بناته، تعود إلى سنوات ماضية دون بلوغ الفتيات السن القانونية، وأنها لم تكن الدافع الرئيسي لارتكاب الجريمة، وأن أعمار الفتيات الآن تتراوح بين 30 و38 سنة.

واتضح أن المتهمين، نجل الضحية 34 عامًا، وابن زوجته الثانية 29 عامًا، تربطهما تجارة آثمة في مجال المخدرات، ولديهم معلومات جنائية، وأن خلافات حدثت بينهما على قيمة بضاعة لا تتعدى الـ50 ألف جنيه وراء ارتكاب الحادث.

وتبين أن بسبب تفاقم الخلاف بين الشقيقين ووالدهما الخمسيني هو ما دفعهما للتخلص منه، حيث قام أحدهما بشل حركته وسدد له الآخر طعنتين نافذتين في الصدر من جهة اليسار، وطعنات أخرى برقبته، وتركاه جثة هامدة وفرا هاربين.

وأكدت التحريات أن المجني عليه «أيمن. م » 56 عامًا، تزوج من سيدة وأنجبت منه ولدا وفتاة، ثم تزوج بأخرى وأنجبت منه ولدا وكان لديها فتاتان عندما تزوجها، وتبين أن المجني عليه اغتصب ابنته وابنتي زوجته، منذ عدة أعوام واستمر طول السنوات الماضية في التعدي عليهن جسديا بعد تهديدهن بمقاطع فيديو صورها لهن أثناء فعلته معهن. 

وعندما علم نجلاه بتعديه علي شقيقاتهما، وواجهاه أكد لهما قيامه بذلك وأنه، سيقوم بفضحهن جميعاً ونشر الفيديوهات المصورة للفتيات ما دفعهما للتخلص منه فتوجها لشقته أثناء تواجده بمفرده وقام أحدهما، بشل حركته وسدد له الآخر طعنتين نافذتين في الصدر من جهة اليسار، وتركاه جثة هامدة وفرا هاربين. 

وعقب تقنين الإجراءات القانونية، تمكنت قوة أمنية بقيادة المقدم محمد الصغير رئيس مباحث الهرم، والرائد محمد سعودي معاون المباحث، من ضبط المتهمين وبمواجهتهما أقرا بارتكاب الجريمة، وتحرر المحضر اللازم بالواقعة، وتولت النيابة العامة التحقيقات. 
عقار الواقعة
عقار الواقعة
عقار الواقعة
عقار الواقعة