ads

بمساعدة والدتها.. زوجة تمارس الجنس مع شقيقها منذ 3 سنوات وتحمل منه في دكرنس

حبس - أرشيفية
حبس - أرشيفية
سوزي الفلال
ads

قررت نيابة دكرنس، حبس ربة منزل، 4 أيام على ذمة التحقيقات بتهمة الزنا، وممارسة الجنس مع شقيقها حتى حملت منه وأنجبت طفلا مات بعد 50 يوما من ولادته، وذلك خلال قضاء زوجها عقوبة بالسجن 5 سنوات بسجن المنصورة العمومي.  

وقام الزوج ويدعي "ا.م." بتقديم أدلة تدين زوجته بارتكابها جريمة الزنا، خلال فترة غيابه، وأنها حملت سفاحا من شقيقها، وأنجبت منه طفلا في السر، خشية افتضاح أمرها تركته مع أحد جيرانها، إلا أن الطفل ساءت حالته الصحية بعد ولادته بـ40 يوما وتوفي بعدها، خلال وضعه في الحضانة.  

وقال الزوج، في نص التحقيقات، إن البداية كانت في عام 2015 عندما حرر محضر أمام مأمور السجن ضد زوجته "ز.ر"، (31 سنة-ربة منزل)، يتهمها فيه بالزنا مع شقيقها وعلمه بذلك من بعض أصدقائه وأقاربه، وتم حفظ المحضر وقتها لعدم ثبوت الواقعة على الزوجة.

وبسؤال الشهود من أهل الزوجة "والدتها وخالها"، أقرا بعلمهم للواقعة منذ 3 سنوات وقيامها بإنجاب طفل سفاحا من شقيقها الهارب، وتركته لأحد جاراتها لتتولى رعايته، إلا أن الطفل ساءت حالته الصحية وتوفي بإحدى الحضانات بالمستشفى بعد ولادته بفترة قصيرة.  

وبمواجهة الزوجة بأقوال الشهود وتحريات المباحث حول الواقعة، اعترفت بقيامها بممارسة الجنس مع شقيقها لغياب زوجها عن المنزل لتقضيه عقوبة السجن، وحرر عن ذلك المحضر اللازم، وقررت النيابة حبس وسرعة ضبط وإحضار شقيقها الهارب.

ads
ads