ads

«استغاثة» تكشف عن اتهامات «فاضحة» لمعلمة فى أسيوط.. اعرف التفاصيل

النبأ
منى زاهي
ads


قدم والد التلميذ محمد مصطفى، شكوى لمحافظ أسيوط ووكيل التعليم عقب زيارة رئيس الوزراء وحكومته لمدرسة الرعاية المتكاملة بمدينة أسيوط "تفيد بتعمد ضرب المدرسة "أ" لابنه التلميذ بالصف الأول الإبتدائي بخرطوم  لونه "برتقالى" وإصابته بعلامات ظاهرة في ظهره.

بل ووصل بها الحال يوم الأربعاء الماضي 28 نوفمبر لمنعه من الذهاب للحمام ما دفع نجله (للتبول على نفسه) أمام زملائه داخل الفصل مما أدى لإصابة الطفل بحالة هيسترية من الخوف والبكاء ورفضه لتغيير ملابسه وظل في الفصل منفرداً بعد خروج زملائه للفسحة وهو في حالة هيستيرية وبكاء شديد.

تفاصيل خطيرة تضمنتها شكوى ولي الأمر لمحافظ أسيوط ووكيل التعليم بأسيوط، كالأتى:

"ابني تلميذ في الصف الأول الإبتدائي بالمدرسة المذكورة فوجئت به عند رجوعه من المدرسة بالأمس في حالة نفسية يرثى لها وفي حالة هياج وعياط مستمر وحاولت أنا ووالدته تهدئته ومعرفة ماحدث وسألت أخته الطالبة بالصف الثاني بنفس المدرسة قالت إن التلاميذ أبلغوها أن المدرسة "أ" منعته من دخول الحمام قبل الفسحة بنصف ساعة في حين أنها سمحت لزميله بدخول الحمام.

وقالت له المدرسة: أنت بالذات مش هتنزل وأثناء الفسحة حاولت أخته أن تبحث عنه في حوش المدرسة فلم تجده وبسؤال زملائه أبلغوها أن أخوها لم يخرج من الفصل وفي حالة عياط وبكاء مستمر وانهيار شديد وملابسه مبتله و(تبول على نفسه) لدرجة أن عيناه تورمت من طول فترة البكاء وحاولت العديد من المدرسات تغير ملابسه لكنه رفض وهو في حالة هياج وكسوف.

وعند سؤالي للطفل قال إنها تعمدت ضربه سابقاً عدة مرات لدرجة أنه في الأسبوع الماضي عاد للمنزل وفي ظهره علامات وآثار للضرب "بخرطوم لونه برتقالي" كما قال لي ابني.

لذا أستغيث بسيادتكم ورحمة بابني وبزملائه من بطش المدرسة ووضع حلول عاجلة.. حياة ابني وحالته النفسية دمرت كل يوم عند ذهابه للمدرسة".

ads
ads