ads
ads

البنك الأهلي يفتتح مبنى العلوم وهندسة النانو بمدينة زويل للتكنولوجيا

البنك الأهلي يفتتح مبنى العلوم
البنك الأهلي يفتتح مبنى العلوم وهندسة النانو بمدينة زويل
ads


في إطار الشراكة الإستراتيجية بين البنك الأهلي المصري ومدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا، افتتح هشام عكاشة رئيس مجلس إدارة البنك الأهلي المصري وشريف صدقي الرئيس التنفيذي لمدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا مبنى معهد البنك الأهلي المصري لعلوم النانو بمدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا.

حضر الافتتاح يحيي أبو الفتوح نائب رئيس مجلس إدارة البنك الأهلي المصري وأعضاء مجلس إدارة البنك: سحر السلاب والدكتور على الصعيدي وعادل حسني وحسين الجريتلي ونرمين شهاب الدين رئيس التسويق والاستدامة الإستراتيجية بالبنك الأهلي المصري وعدد من قيادات المدينة والبنك، إضافة إلى حضور الطلبة الفائزين بالمنح الدراسية بمدينة زويل والمقدمة من البنك الأهلي المصري.

وقال هشام عكاشة إن تمويل البنك لإنشاء مبني معهد النانو تكنولوجي يأتي استمرارا لدعم البنك الأهلي المصري لمدينة زويل والذي بدأ منذ تأسيس المدينة ووصل إلى 300 مليون جنيه قدمها البنك لهذا المشروع العملاق الذي تتبناه الدولة باعتباره مشروعًا قوميًا للنهضة العلمية والبحث العلمي في مصر، وهو ما يؤكد قناعة البنك بأهمية البحث العلمي كأحد الركائز الأساسية للتقدم.

وأفاد عكاشة أن اكتمال إنشاء المبنى الجديد لمعهد البنك الأهلي لعلوم وهندسة النانو يساهم في تخريج أجيال من الباحثين والعلماء لديهم القدرة على تطوير التكنولوجيا اللازمة لتصنيع أجهزة عالية الدقة في مجالات الصحة والعلوم والطاقة، مضيفا أن البنك قدم 119 منحة دراسية بمدينة زويل بقيمة 10 ملايين جنيه استهدفت الطلبة الموهوبين غير القادرين على تحمل تكاليف الدراسة بالمدينة وذلك سعيا لدعم هؤلاء الطلاب في استكمال دراستهم وتحقيق أهدافهم العلمية وكذا معاونة مدينة زويل على أداء رسالتها الفريدة وهو ما سينعكس بشكل إيجابي على دفع عملية التعليم والبحث العلمي في مصر والذي ينعكس بدوره على رفع مستوى الإنتاج القومي.

ومن جانبه أعرب شريف صدقي عن سعادته بافتتاح مبنى معهد البنك الأهلي المصري لعلوم النانو والذي يعد أكبر مشروع لدعم البحث العلمي والتكنولوجي في مصر بمدينة السادس من أكتوبر وهو أكبر معهد للنانو تكنولوجي بالمنطقة، حيث يساهم المعهد في تكوين هرم معرفي لتغذية الصناعات المحلية ودعم تنافسيتها وتطوير أساليب العلاج الطبي المقدم للمواطنين وتحقيق عوائد اقتصادية كبيرة من مكتسبات الملكية الفكرية حيث يمكن للباحثين العمل على تصنيع الشرائح الدقيقة التي تستخدم في مجالات طبية وصناعية عديدة.

وأضاف صدقي أن المبنى يضم أكبر غرفة فائقة النظافة بمصر، ومعمل متميز للتصوير رباعي الأبعاد والليزر كان مخصصا لأبحاث العالم الراحل الدكتور أحمد زويل وقد تم تزويده بميكروسكوب رباعي الأبعاد والذي كان آخر اختراعات العالم الراحل.

وأكد أن جامعة زويل ليست جامعة بالمفهوم التقليدي وإنما تمتد لتشمل مختلف أوجه البحث العلمي والذي يتماشى مع أعلى المعايير العالمية حيث استحدثت المدينة تخصصات جديدة في عدد من المجالات العلمية والهندسية الحديثة مثل الطاقة المتجددة وهندسة النانو تكنولوجي والتي تخدم الاحتياجات الإستراتيجية للدولة وهو ما يعظم دورها في خدمة الأهداف القومية.

وأشارت نرمين شهاب الدين إلى أن البنك الأهلي المصري ينتهج إستراتيجية مدروسة لدعم العملية التعليمية في مصر بكافة محاورها والتي لم تقتصر فقط على تطوير المباني والمنشآت وتوفير التجهيزات المدرسية فقط وإنما تمتد لتشمل الاهتمام بتطوير العنصر البشري الذي يعد الركيزة الأساسية في تلك العملية، وهي الإستراتيجية التي تتسق مع رؤية مصر 2030 وتوافقا مع الأهداف العالمية للتنمية المستدامة التي يقع التعليم والتدريب والبحث العلمي والابتكار ضمن أهم أهدافها.

ads