ads

«سلام عليكم» أم «السلام عليكم» أيهما أصح؟.. لجنة الفتوى تجيب

جامعة الأزهر - أرشيفية
جامعة الأزهر - أرشيفية
ads

قالت لجنة الفتوى بمجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف، إن السلام من خصال الإسلام وهو مما يزرع الألفة فى النفوس فلا يجوز أن يكون داعيا للفرقة والنفور بينكم.

وأوضحت لجنة الفتوى أنه فى الحديث عن أبى هريرة -رضى الله عنه- قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (والذى نفسى بيده لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا ولا تؤمنوا حتى تحابوا ألا أدلكم على أمر إذا أنتم فعلتموه تحاببتم أفشوا السلام بينكم)، ومعلوم أيضا بأن النصح يكون برفق ولين وفيما يتأكد خطأه ويجمع على نكرانه أما غير ذلك فالأمر واسع فالأولى قبوله.

وأضافت أنه يجوز للمبتدئ بالسلام أن يقول: سلام عليكم، أو سلام عليك، وقد بين الله تعالى أن تحية الملائكة لأهل الجنة: سلام عليكم، فقال: (وَالْمَلائِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِمْ مِنْ كُلِّ بَابٍ سَلامٌ عَلَيْكُمْ بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ)

وجاء السلام بهذه الصيغة، في قوله تعالى: (الَّذِينَ تَتَوَفَّاهُمُ الْمَلائِكَةُ طَيِّبِينَ يَقُولُونَ سَلامٌ عَلَيْكُمُ ادْخُلُوا الْجَنَّةَ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ)

وروى ابن حبان في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رجلا مَرَّ على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو في مجلس فقال: سلامٌ عليكم. فقال: (عشر حسنات) ثم مَرَّ آخر فقال: سلامٌ عليكم ورحمة الله. فقال: (عشرون حسنة) ثم مَرَّ آخر فقال: سلامٌ عليكم ورحمة الله وبركاته. فقال (ثلاثون حسنة) فقام رجل من المجلس ولم يسلم فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (ما أوشك ما نسي صاحبكم، إذا جاء أحدكم إلى المجلس فليسلم، فإن بدا له أن يجلس فليجلس، وإن قام فليسلم، فليست الأولى بأحق من الآخرة).

ads