ads
ads

علاجات الليزر التجميلية للمناطق الحساسة يمكن أن تسبب ألم مزمن للنساء

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية


حذرت إدارة الغذاء والدواء البريطانية (FDA) من استخدام أشعة الليزر والأجهزة الطبية الأخرى لعلاج ما يمكن تسميته "ترميم المهبل" والإجراءات التجميلية المماثلة، بعد ثبوت ضرر هذه العلاجات.

وقد تم التحذير من تلك العلاجات لأنها تؤدي إلى انقطاع الطمث، والضعف المهبلي أو الجفاف، وسلس البول، أو الألم أثناء ممارسة الجنس، ومع ذلك، فإن "سلامة وفعالية" هذه الإجراءات لم يتم تأسيسها، وفقا لإدارة الأغذية والأدوية البريطانية.

وقالت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية إنه بدلاً من المساعدة في علاج مشاكل المهبل، قد تؤدي الإجراءات التجميلية بتلك العلاجات إلى حروق مهبلية، أو ظهور ندبات، أو ألم أثناء الجماع.

وأكدت إدارة الغذاء والدواء أن هذه المنتجات تنطوي على مخاطر كبيرة، ويمكن أن تعرض كثير من النساء للمخاطر الصحية.

ويذكر موقع الجمعية الأمريكية لجراحي التجميل، "مع خضوع النساء للحمل والتغيرات الهرمونية والشيخوخة، يمكنهن ملاحظة تغيرات في أعضائهن التناسلية، ويمكن أن تساعد الإجراءات الجراحية على علاج الموقف، لكن في الوقت نفسه قد يؤدي العلاج الخاطئ إلى مشاكل في تلك المنطقة الحساسة.