ads
ads

تحذير هام لـ«مريض السكر».. هذه المضاعفات قد تُنهى حياتك

التسمم الكيتوني _ تعبيرية
التسمم الكيتوني _ تعبيرية
فايدة سيد علي


تنبع خطورة مرض السكر بشكل أساسي من مضاعفاته، فإذا تُرك فترة كبيرة بدون الالتزام بتناول الأدوية الخاصة به، فإنه يخرج عن السيطرة، يدخل معها المريض في مضاعفات قد تصل إلى حد الوفاة، فإلى جانب المضاعفات التي تُصيب أجهزة الجسم العديدة مثل « القلب، والكلى، والقدمين، والعينين»، فقد وجد الأطباء أن أكثر أنواع المضاعفات التي قد تُنهي حياة مريض السكر هي «التسمم الكيتوني»، فما هو تعريف التسمم الكيتوني، وما أهم أعراضه وكيفية علاجه؟، هذا ماسوف نعرضه من خلال السطور القادمة. 


وجود الأجسام الكيتونية في الدم والبول

يرى الأطباء أن «التسمم الكيتوني» هو أحد المضاعفات الخطيرة لمرض السكر من النوع الأول والثاني، والذي يظهر في شكل ارتفاع كبير في نسبة السكر في الدم مع وجود الأجسام الكيتونية في البول وفي الدم، وتتلخص أعراضه فيما يلي:


ألم في البطن والشعور بالعطش الشديد

يُلخص الأطباء أعراض التسمم الكيتوني لدى مرضى السكر إلى حدوث هذه الأعراض، منها الميل إلى القىء، ألم في البطن، ألم في البول، العطش الشديد، حدوث جفاف في الفم، الضعف العام، خروخ رائحة النفس مشابهة لرائحة الفواكه الفاسدة، التنفس السريع العميق، ثم فقد الوعي والوفاة.


إجراء الأسعافات الخطيرة في المستشفى

يتلخص العلاج في هذه الحالة الخطيرة بإسعاف المريض على الفور داخل أقرب مستشفى تحت إشراف فريق طبي متكامل، والتركيز في العلاج على إعطاء المريض السوائل والأنسولين وإصلاح الاضطراب الحامضي الذي نتج عنه حدوث هذا التسمم.