ads

السلطة الفلسطينية ترحب بـ«صفقة القرن» الصينية

النبأ

                   

رحب نبيل شعث مستشار الرئيس الفلسطيني للشؤون الخارجية والعلاقات الدولية، بالمبادرة الصينية التي يمكن أن تفتح الطريق أمام حل دولي متعدد الأطراف للقضية الفلسطينية، والتي تتضمن : ترسيخ حل الدولتين على أساس حدود 1967 مع القدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطينية جديدة، ودعم مفهوم الأمن المشترك والشامل والتعاوني والمستدام" الذي ينهي فورا بناء المستوطنات الإسرائيلية، ويتضمن تطبيق تدابير فورية لمنع العنف ضد المدنيين، ويدعو إلى الاستئناف المبكر لمحادثات السلام، وتنسيق الجهود الدولية لوضع تدابير تعزيز السلام تستتبع مشاركة مشتركة في وقت مبكر، وتعزيز السلام من خلال التنمية والتعاون بين الفلسطينيين وإسرائيل.

وقال شعث في حديث لإذاعة "صوت فلسطين" أن هذه المبادرة ستشكل بديلا عما يسمى صفقة القرن التي انهارت عمليا بسبب الرفض الفلسطيني والعربي والدولي لها.

وشدد مستشار الرئيس الفلسطيني للشؤون الخارجية والعلاقات الدولية على ضرورة المرور بفترة من الصمود والمواجهة، حتى يتم وضع "الإطار الدولي الجديد الذي سيضمن لنا الحق بإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة المستقلة على حدود 67 بعاصمتها القدس الشرقية".