ads

طريقة بسيطة تجعل طفلك العنيد ينفذ ما تريدين!

مواجهة طفلك العنيد
مواجهة طفلك العنيد


من أصعب الأمور التي تواجه الأب والأم، هي محاولتهما الدؤوبة تربية أطفالهما، وتقويم سلوكهم، خاصة مع الطفل العنيد، الذي تكفي عبارة أو كلمة واحدة خاطئة أن تثير غصبه، وتضاعف من عناده!

وأوضح هيذر تورجون وجولي رايت وهما اثنان من المعالجين النفسيين في مساعدة الآباء والأمهات على تربية أبنائهم أنه يمكن شرح أفضل التكتيكات التأديبية من خلال نموذج ALP ، الذي يتضمن ثلاثة خطوات مستقلة وهي؛ تحديد المشكلة، وضع الحدود، وحل المشكلة.

ويمكن استخدام هذا النموذج في علاج بعض المشاكل التي تواجه الآباء في تعاملهم مع الأطفال مثل عدم التعاون، مقاومة وقت النوم، الصراع على التليفزيون.

أحد الأمثلة على تلك المشاكل، إذا كان طفلك يبكي ويقاوم مغادرة مكان ممتع، مثل متجر ألعاب، وهنا يجب على الأم أو الأب أن يقوم بالآتي:ـ

1) الاتصال بالعين معهم.

2) الحديث مع الطفل بنبرة رقيقة.

3) إخبار الطفل أنك تفهم سبب بكاءه، وتقديره لهذا السبب.

4) ثم يبدأ في وضع الحدود مع الطفل من خلال شرح القواعد المنظمة للعمل بالمحل أو أنه يجب المغادرة الآن، من أجل تناول الغداء بالمنزل أو هكذا...

5) في مرحلة حل المشكلة، يقوم الأب أو الأم بوضع حلول وسطى، التي تحفز طفلك على التصرف مثل سوف نمشي معا ونغني أغنية (الأغنية المفضلة لدى الطفل) حتى نصل إلى السيارة.

ولكن أهم شيء هو إظهار تفهمك لطفلك، وأنه لم يخطأ ولا يمارس أي أمر غير عقلاني، حتى لو كان يمارس أمر غير سخيف.

أما توبيخ الطفل، فمن المحتمل أن يؤدي كل ذلك إلى تفاقم سلوك طفلك إلى الأسوأ، وقد يؤدي إلى مشكلات اتصال أكثر خطورة.