ads

تفاصيل اختيار أعضاء جدد للانضمام لهيئة كبار العلماء بعد وفاة الشيخ محمود عاشور

النبأ
أحمد بركة


تبدأ هيئة كبار العلمماء بالأزهر الشريف ، في اختيار أعضاء جدد للإنضمام للهيئة عقب خلو عدد من المقاعد نظرا لوفاه عدد من الأعضاء الحالين كان أخرهم الدكتور محمود عاشور وكيل الأزهر الأسبق،و تنص المادة 32 مكرر من قانون تعديل الأزهر، أن تنشأ بالأزهر هيئة تسمى هيئة كبار العلماء يرأسها شيخ الأزهر، وتتألف من عدد لا يزيد على أربعين عضوًا من كبار علماء الأزهر من جميع المذاهب الفقهية الأربعة، وتجتمع الهيئة مرة على الأقل كل ثلاثة أشهر أو كلما دعت الضرورة بناءً على دعوة شيخ الأزهر أو نصف عدد أعضائها، ويكون اجتماعها صحيحًا إذا حضرته الأغلبية المطلقة لأعضائها وتصدر قراراتها بالأغلبية المطلقة للأعضاء الحاضرين، ويرأسها أكبر الأعضاء سنا في حالة غياب الرئيس الرسمى للهيئة.

وتنص المادة 32 مكرر "3": إذا خلا مقعد عضو هيئة كبار العلماء لأى سبب من الأسباب انتخبت الهيئة عن طريق الاقتراع السرى المباشر عضوا آخر خلال ثلاثة أشهر من تاريخ إعلان خلو المقعد، من بين المستوفين شروط العضوية، بشرط أن يرشح المتقدم اثنان من أعضاء الهيئة، ولا تكون جلسة الانتخاب صحيحة إلا بحضور ثلثى عدد الأعضاء، ويصبح المرشح عضوا إذا حصل على أعلى الأصوات للأعضاء الحاضرين، ويصدر بتعيينه قرار من رئيس الجمهورية بناءً على عرض شيخ الأزهر.

كما تنص المادة 32 مكرر "2"، يشترط فيمن يختار عضوًا بهيئة كبار العلماء ما يلى.

1-ألا يقل سنه عن خمسة وخمسين عامًا.

2- أن يكون معروفًا بالتقوى والورع في ماضيه وحاضره.

- 3- أن يكون حائزًا لشهادة "الدكتوراه" وبلغ درجة الأستاذية في العلوم الشرعية أو اللغوية وأن يكون قد تدرج في تعليمه في المعاهد الأزهرية وكليات جامعة الأزهر.

4- أن يكون له بحوث ومؤلفات في تخصصه تم نشرها.

5- أن يقدم بحثين مبتكرين في تخصصه، تجيزهما لجنة متخصصة تشكل لهذا الغرض من بين أعضاء هيئة كبار العلماء بقرار من شيخ الأزهر.

6- ألا يكون قد وقعت عليه عقوبة جنائية في جناية أو جريمة مخلة بالشرف أو النزاهة أو عقوبة تأديبية، أو تأجيل إلى المحاكمة الجنائية أو التأديبية.

7- أن يكون ملتزما بمنهج الأزهر علما وسلوكا، وهو منهج أهل السنة والجماعة الذي تلقته الأمة بالقبول في أصول الدين وفي فروع الفقه بمذاهبه الأربعة.
أبرز الراحلين

و فقدت هيئة كبار علماء الأزهر في الثلاث أعوام الأخير أهم وأكبر أعضائها من حيث القيمه العلمية والدينية.

حيث اتوفى الدكتور محمد عبد المنعم البري رئيس جبهة علماء الأزهر، عن عمر ٨٦ عام في مستشفى كبري القبة العسكري في 16 أغسطس 2016.كما فقدت هيئة كبار العلماء العالم الجليل الدكتور عبد الشافي محمد عبد اللطيف،كذلك الدكتور محمد الرواى الذي توفي يوم الأربعاء 28 مارس 2017.كذلك الفقيه الكبير الدكتور محمد رأفت عثمان، أستاذ الفقه المقارن، عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، ومجمع البحوث الإسلامية، الذي وافته المنية، عن عمرٍ ناهز 81 عامًا. كما توفي يوم الثلاثاء الموافق 3 مارس 2018، الدكتور إسماعيل الدفتار أستاذ علم الحديث بجامعة الأزهر وعضو هيئة كبار العلماء وعميد كلية أصول الدين الأسبق وعضو 85 عاما، وكان الراحل له دور كبير في تطوير الهيئة بصفته العضو السادس واقدم أعضاء مجلس هيئة مجلس الشورى سابقًا رئيس اللجنة الدينية التنفيذية بالشورى سابقًا، عن عمر يناهز 81 عاما.
كما توفي الدكتور محمد الأحمدى أبو النور، وهو العضو السادس هيئة كبار العلماء بالأزهر، عن عمر يناهز 85 عاما ،وكان قد سبق أن توفي أيضا الدكتور عبد المعطى بيومى، والدكتور عبد الله الحسينى، والدكتور عبد الفتاح الشيخ، والدكتور القصبى زلط، والدكتور مصطفى عبد الجواد عمران، وكما تم عزل الدكتور يوسف القرضاوى، لمواقفه اتلمعاديه للحكومه المصريه وانحيازه للاخوان في في شهر ديمبر 2013