ads
ads

المظلة الإنسانية.. الحلقة الـ«5» انشراح الصدر

الدكتور أحمد على عثمان
الدكتور أحمد على عثمان


من الله تعالى على نبيه صلى الله عليه وسلم بأعظم منة حيث قال عز وجل :( أَلم نَشرَح لَكَ صَدرَكَ )  وهي المفقود الذي إذا تحقق لإنسان تحقق له كل شئ.
  
وأما علاج ضيق الصدر، فهو تسبيح الله، والسجود لله سبحانه وتعالى.
 
قال تعالى: (ولقد نعلم أنك يضيق صدرك بما يقولون. فسبح بحمد ربك وكن من الساجدين ).

حتى الأنبياء تضيق صدورهم من دعاوى المجرمين فكيف بغيرهم! وبلسم انشراح الصدر التسبيح والسجود.

واعلم  أن الحياة أبسط من أن تحتاج إلى كل هذا الضيق، والضوضاء لنأخذ منها  من أقرب وجوهها  وألين جوانبها ولنقنع  منها بالكفاف الذي يمسك الحياه  ويعين على المسير؛ فإنما نحن  مارون لا مقيمون.

‏واعلم أن من  العقوبة لإنسان ضيق الصدر  بأن ينشغل بالخصومات والمشاحنات مع الآخرين.

فمن شرح  صدره.. فقد أنعم الله عليه بنعيم أهل الجنة.
لا تترك أي شيء في قلبك ضد أحد .. سامح وأغفر وتجاهل وتغافل وأحسن الظن بالآخرين.. فالحياة لحظات تستحق أن تعيشها براحة، وانشراح صدر  !! 

الحياة مليئة بالأشياء الناقصة، وليس هناك شخص كامل لا عيب فيه.

علينا أن نتعلم كيف نقبل النقص في بعض الأمور 
وأن نتقبل عيوب الآخرين.. وهذا من أهم الأمور في بناء العلاقات، وجعلها قوية مستديمه.
وينشرح صدرك.

فليعذر الأسره الإنسانية  بعضهم بعضا، وليتغافل كل منا ما استطاع عن الآخر؛ ولنترفع عن سفاسف الأمور.

النقد المُستمر يُميت لذة انشراح الصدر، لذا فإن الشجرة لو تعرضت لرياح دائمة لأصبحت عارية من أوراقها وثمارها !

كذلك الإنسان، إن تعرض للنقد الجارح باستمرار يُصبح سلبي، امدحوا حسنات بعضكم بعضا وتجاوزوا عن الأخطاء مهما صغرت أو كبرت، فإن الكلام الجميل مثل المفاتيح تقفل به أفواهٍ وتفتح به قلوب الإنسانية.

واعلم أن ​الزعل المستمر واللوم المستمر يُميت لذة انشراح الصدر. 

تغافل مره وتغابى مرتان فليس كل شيء يستحق الاهتمام ‎، لا تعطي الأمور أكبر من حجمها ، إن رأيت أمامك حجر أرمي به خلفك،  وتقدم إنها ثقافة  ومهارة انشراح الصدر.

فنفوس الإنسانية  آفاق ووديان، ولعل نفوسنا في أودية غير وديانكم، ولعل صدورنا تحوي مالا نستطيع البوح به.

​ابتسم يا أغلى الناس فى الإنسانية ينشرح صدرك  
​وسامح، واغسل قلبك من نغزات الشيطان وسوء الظن، والتمس الأعذار لكل الإنسانية.

فنحن في الدنيا تتساقط فيه أرواح  الإنسانية بلا سابق إنذار،  فاللهم اجعلنا ممن طال عمره وحسن عمله، وشرح صدره.

فهنيئا من الإنسانية لزارع الخير، وحاصد الخير والقائم على الخير، ومحسن الظن والناطق بالخير 
والخارج من هذه الحياة بحسن المعشر وطيب المذكر وانشراح الصدر، اللهم اشرح صدورنا جميع.


تحياتى لجميع الإنسانية بانشراح الصدر، الدكتور أحمد على عثمان