ads
ads

سر نجاة وزير التعليم من الإقالة؟

النبأ
ads


أدى الدكتور طارق شوقي، اليمين الدستورية وزيرًا للتربية والتعليم، وذلك ضمن التشكيل الوزاري الجديد برئاسة المهندس مصطفى مدبولي، بعد تقديم المهندس شريف إسماعيل استقالة الحكومة، مع الولاية الثانية للرئيس.

واستمر شوقي في منصبه رغم التغيرات الواسعة التي طالت وزراء كثيرين من بينهم وزراء للحقائب السيادية.

وكان متوقعا الإبقاء على طارق شوقي في منصبه لعدة أسباب أهمها أنه من اختيار الرئيس السيسي نفسه ويحظى بثقة كبيره منه وهو من أسند له منصب وزير التعليم في منتصف فبراير 2017 بعد ان أثبت كفاءة في المنصب الذي أسنده له رئاسة المجلس التخصصي للتعليم والبحث العلمي التابع لرئاسة الجمهورية.

وتم الإبقاء على "شوقي" في التشكيل الجديد لاستكمال عدة ملفات بدأ العمل بها، أبرزها تطبيق النظام الجديد للتعليم، الذي سيبدأ في سبتمبر المقبل، وتنفيذ استراتيجية ورؤية التعليم 2030، وملف إنشاء المدارس اليابانية، التي ستبدأ عملها، وتدخل الخدمة التعليمية بداية العام المقبل.

ads