ads

لماذا قرر طارق شوقي تعيين نائبين للتعليم الفني والمعلمين؟

النبأ



أدى قبل قليل، كل من الدكتور محمد عمر، اليمين كنائب للدكتور طارق شوقى وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى لشئون المعلمين، والدكتور محمد مجاهد، نائبا للوزير للتعليم الفني.

والمنصب الأول والذي شغله محمد عمر، هو منصب مستحدث، لجأ إليه وزير التعليم بسبب زيادة عدد المعلمين وتعدد مشكلاتهم وقيام محمد عمر بدور في حلها عندما كان مستشارا للوزير.

والدكتور محمد عمر، أستاذ بكلية الهندسة بإحدى الجامعات الخاصة تولى مديرا لصندوق دعم وتمويل المشروعات التعليمية التابع للوزارة عام 2014 على يد الدكتور محمود أبو النصر الوزير الأسبق، وتولى منذ قدوم الدكتور طارق شوقى، وزيرا للتربية والتعليم العام الماضى ملف المعلمين، حيث تابع قضاياهم وعمل على حلها، ومنها قضية عودة المعلمين المغتربين ضمن مسابقة الـ30 ألف معلم، وأيضا فتح باب تغيير المسمى الوظيفى لبعضهم، حتى ارتأ الوزير استحداث المنصب لإسناد الملف له بشكل رسمي.

أما منصب نائب وزير التعليم لشئون التعليم الفني، فقد كان يشغله الدكتور أحمد الجيوشي، وذلك بعد دمج وزارة التعليم الفني مع التربية والتعليم، وقد كان مقررا تغييره من منصبه الذي استمر به نحو عام وإسناده لشخصية أخرى ترعى تطبيق نظام التعليم الجديد وتطوير مدارس التعليم الفني؛ لأنه من المحسوبين على منظومة الوزير السابق الهلالي الشربيني حيث قام بتعيينه في هذا المنصب في ديسمبر 2015.

وتم إسناد المنصب للدكتور محمد مجاهد، وهو يتمتع بسمعة طيبة في مجال التعليم الفني، ويعمل أستاذا للميكانيكا بكلية الهندسة جامعة القاهرة.

من جانبه قال الدكتور أحمد الجيوشي، نائب وزير التربية والتعليم لشؤون التعليم الفني المقال من منصبه، إنه كان على علم بالتغيير منذ أكثر من شهر، مشيرًا إلى أن الدكتور محمد مجاهد، النائب الجديد، أستاذ بكلية الهندسة جامعة القاهرة، وهو جدير بتولي الملف خلفًا له.