ads

محافظ المنيا يناقش مقترح حملة للتبرع بالدم بالمؤسسات الحكومية

جانب من الاجتماع
جانب من الاجتماع
ماهر المنياوي

 ناقش عصام البديوي، محافظ المنيا، مع الدكتور أحمد أبو القاسم، مدير المركز الإقليمي لنقل الدم بالمنيا، المقترح الخاص بإطلاق حملة للتبرع بالدم، تبدأ من المؤسسات الحكومية بالمحافظة.


يأتي ذلك في إطار تعزيز دور المؤسسات الحكومية وموظفيها تجاه المجتمع المحلي، وتماشيا مع الدور الإنساني والمسئولية المجتمعية والتي تتمثل في مد يد العون والمساعدة للمرضى والمحتاجين للدم، وفي إطار خطة دعم المنظومة الصحية، وتوفير احتياجات تحسين مستوى الخدمة الطبية والعلاجية.


ووجه المحافظ بالتنسيق مع الجهات المعنية من مؤسسات صحية وإعلامية ودينية بتفعيل برامج التوعية للتبرع بالدم والآثار الصحية المترتبة على المساهمة في ذلك، بالإضافة إلى نشر ثقافة التبرع بالدم والتوعية بفوائده الصحية المتنوعة، خاصة فيما يتعلق بتجديد مكونات الدم، وأنه يتم الكشف المبكر عن الأمراض والفيروسات لسرعة علاجها قبل تفاقمها.


وقال المحافظ، إن التبرع بالدم عمل إنساني يحمل العديد من الأبعاد الاجتماعية والصحية، خاصة وأن عنصر الدم لا يصنع والتبرع به يعني منح الحياة للآخرين من خلال المساعدة في إنقاذ الجرحى والمصابين والحالات الحرجة.


وأوضح الدكتور أحمد أبو القاسم، أن المركز الإقليمي لنقل الدم بالمنيا، والتابع لخدمات نقل الدم القومية بوزارة الصحة هو المسئول عن توفير وحدات الدم ومشتقاتها على مستوى المحافظة بجميع مستشفياتها العامة والمركزية ومستشفيات التأمين الصحي ومعهد الأورام بالمنيا ومستشفى جراحات اليوم الواحد.


وأضاف أن المركز يوجد به وحدة علاجية مسئولة عن نقل ومتابعة الدم ومشتقاته إلى أكثر من 700 طفل من مرضى الدم ( أنيميا البحر المتوسط - الأنيميا التكسيرية - سيولة الدم - أورام الدم - وغيرها )، وهو الأمر الذي يتطلب نقل الدم لهم مرتين أو ثلاث شهريا بمعدل ما يزيد عن 1500 كيس دم شهريًا.


وأشار أبو القاسم إلى أهمية التبرع بالدم، فكيس الدم الواحد يستفيد منه 3 أفراد على الأقل لتوفير احتياجاتهم من الصفائح الدموية والهيموجلوبين والبلازما ، خاصة في حالات الطوارئ والحوادث والولادة وأمراض الدم المزمنة وأمراض الكبد والكلى وغيرها.