ads
ads

حكاية الشاب الإماراتي المجهول الذي أثار فضول المصريين في «قلبي اطمأن»

برنامج قلبي اطمأن
برنامج قلبي اطمأن
محمد أبو زيد

صارت حلقات برنامج " قلبي أطمأن" حديث رواد مواقع التواصل الاجتماعي بعد أن لاقت حلقاته ردود أفعال واسعة، وإشادات طيبة بسبب "فكرة" البرنامج التي تقوم على الأعمال الخيرية ومساعدة المحتاجين فهو برنامج اجتماعي خيري، هدفه إغاثة المحتاجين، وتقديم المساعدات لهم بالتعاون مع جمعية "الشارقة" الخيرية، ويعرض على قناة "نور دبي" التابعة لمؤسسة دبي للإعلام.

 

البرنامج يقدمه الشاب الإماراتي المجهول"غيث"، الذي أثار فضول المصريين حيث لا يعرفه الجمهور لأنه لا يظهر طوال الحلقات بوجهه أبدا، ودائما ما يعطي ظهره للكاميرا، يرتدي ملابس بسيطة ويحمل حقيبة يخرج منها مبلغا ماليا أو عقد عمل عندما يجد الحالة الإنسانية التي ذهب في البحث من أجلها، وتبدأ مهمة مقدم البرنامج  في البحث عن الفقراء والمحتاجين، وأصحاب الحالات الإنسانية لمساعدتهم وقضاء حوائجهم في العديد من الدول منها موريتانيا والسودان والأردن ومصر.


حلقات البرنامج تبدأ  برسالة "غيث" مقدم البرنامج، والتي يقول فيه "أجول بلادا والتقي عبادا ضاقت بهم الأرض، لتسمح لي الفرص أن أحدث  تغيرا في حياتهم، أسعدهم وأسعد معهم، قد لا أستطيع الوصول لكل محتاج، إلا أنني قد أُلهم الآخرين ليبدأوا ولو بشيء بسيط، ويكون بذلك قلبي اطمأن، ولك القرار أنت تكون مشاهدا أو مغيرا فما زالت الدنيا بخير والناس للناس".


وكانت  الحلقة التي ظهرت بها "بائعة مناديل" الحاجة "ندى" والتي ليس لها دخل او مصدر رزق سوى أن تفترش الشارع  وتبيع المناديل لتعول أسرتها، وقد وفر لها البرنامج مرتب  1500 جنيه شهريا لمدة عامين، ومبلغ 5 آلاف جنيه كمقدم، هي أكثر حلقات البرنامج مشاهدة على "يوتيوب"، وتخطى عدد المشاهدات حاجز النصف مليون مشاهدة، مما دفع متابعي البرنامج على "يوتيوب" إلى كتابة تعليقات إيجابية كثيرة مؤكدين أنه هادف وصادق، ويحث الناس على فعل الخير.


كما لاقت تلك الحلقة إعجاب الكثيرين من رواد مواقع السوشيال ميديا خاصة ،"فيسبوك"، ومن بعدها حرص الكثيرين على متابعته، وهناك أيضا عدة حلقات تم تصويرها في مصر، وتقديم المساعدة للحالات التي يلتقي أصحابها الشاب"غيث"، ومنها الشاب الذي ليس لديه دخل سوى "تحفيظ القرآن" للأطفال بأجر بسيط، والبواب الذي عجز عن توفير العلاج لابنه، وصياد حاصرته الديون ولا يمتلك إلا "مركب" قديم متهالك لا يصلح للصيد، وقدم له البرنامج "مركب جديد" وأدوات صيد، ووعده بتسديد كل ديونه.