ads
ads

«حرب كرموز» في المقدمة.. 5 أفلام تتنافس على «عيدية» موسم عيد الفطر.. و«كأس العالم» يهدد الإيرادات

حرب كرموز
حرب كرموز
ترنيم محمد


عمرو سعد بـ «شخصيتين» في «كارما».. وياسمين عبد العزيز «مُدرسة موسيقى» في «الأبلة طم طم»

محمود قاسم: الكوميديا ستكون الاختيار الأول للجمهور.. والسينما تفتقد إبداع خالد يوسف



بعد موسم «مزدحم» بالدراما التلفزيونية، جاءت قائمة أفلام عيد الفطر "هادئة" على نحو كبير؛ إذ احتوت على 5 أعمال سينمائية، وهم "حرب كرموز، وكارما، وليلة هنا وسرور، وقلب أمه، والأبلة طم طم"، لتشهد تنوعًا ملحوظًا ما بين الكوميديا والأكشن والرومانسية.


جاء ذلك بعد خروج مجموعة من أفلام النجوم الكبار من السباق، وتأجيلهم طرح أعمالهم لوقت لاحق، تجنبًا الوقوع في فخ ضعف الإيرادات؛ بسبب مونديال كأس العالم في روسيا، والذي يأتي تزامنًا مع موسم العيد، إذ من المؤكد أنه سيكون له تأثير قوي على إقبال الجمهور على دور العرض السينمائية.


جاء فيلم الأكشن "حرب كرموز" على رأس القائمة، إذ انتهى صناعه، مؤخرًا، من عمليات المونتاج والمكساج لجميع مشاهده وأيضًا وضع الموسيقى التصويرية، بعدما استغرق وقتًا طويلًا في المونتاج؛ نظرًا لاعتماد أحداثه على أعمال الجرافيك بشكل كبير.


ويشارك في الفيلم نخبة كبيرة من النجوم: غادة عبد الرازق، وأمير كرارة، ومصطفى خاطر، ومحمود حميدة، وروجينا وفتحي عبد الوهاب، وبيومي فؤاد، وإيمان العاصي، وسارة الشامي، ومحمود الجندي، ومحمود حجازي، بجانب الفنان أحمد السقا كـ"ضيف شرف".


كما نجح محمد السبكي في ضم الممثل العالمي "سكوت آدكنز"، ليجسد دور "بويكا"، بعد فشل محاولات الأول في ضم "فان دام"؛ إذ طلب أجرًا يعادل ميزانية الفيلم كاملة، والتي تخطت الـ60 مليون جنيه.


وتدور أحداثه في فترة حكم الملك فاروق قبل ثورة 1952، أي وقت الاحتلال الإنجليزي لمصر؛ ويحكي قصة ضابط مصري "الجنرال يوسف المصري" وهو الفنان أمير كرارة، الذي يسكن في حي "كرموز" بالإسكندرية، ويدخل في معارك من أجل إنقاذ فتاة من الاغتصاب وهي الفنانة غادة عبد الرازق.


وكان المخرج بيتر ميمي كشف عن تعاونه مع مجموعة من مصممي أفلام الأكشن العالميين؛ لتنفيذ مشاهد الحرب والمطاردات بالفيلم، فضلًا عن استعانته بـ15 ساعة من أفلام تسجيلية، وأكثر من 1000 صورة لملابس ومدرعات وأسلحة ودبابات تتلائم مع الفترة التي تدور فيها أحداث الفيلم؛ من أجل تلاشي الوقوع في أي خطأ.


يذكر أن الفيلم تم تصنيفه "+16"، وأنه قصة المنتج محمد السبكي، وسيناريو وحوار مخرجه بيتر ميمي.


كذلك يخوض المخرج خالد يوسف السباق بفيلم "كارما"، ليسجل به عودته للسينما بعد غياب 7 سنوات عنها، انشغل خلالهم بعمله السياسي في البرلمان.


ويضم الفيلم مجموعة هائلة من الفنانين: غادة عبد الرازق، وعمرو سعد، وخالد الصاوي، ودلال عبد العزيز، وزينة، وإيهاب فهمي، ومجدي كامل، وماجد المصري، وسارة نخلة، وحسن الرداد.


كما يسلط الضوء على الفوارق الاجتماعية بين الطبقات الغنية والفقيرة، وتبادل الاتهامات بينهما من خلال اتهام الغني للفقير بالكسل، واتهام الفقير للغني بالفساد، بجانب مناقشته بعض القضايا؛ كالتعصب الديني، وقانون "الكارما"، والذي يتلخص في جملة "كما تدين تدان".


ويظهر ذلك من خلال الفنان عمرو سعد؛ الذي يُقدم شخصيتين ضمن الأحداث، الأولى لـ"شاب" يعيش مع والدته دلال عبد العزيز، في منطقة شعبية، ويتزوج من زينة، التي تجسد دور "مدينة"، وتدين بـ"المسيحية"، وهو ما يعرضه لهجوم أهله ومحاولاتهم منع هذا الزواج.


والشخصية الثانية لـ"ملياردير" ورجل أعمال مشهور، يعيش في منطقة راقية، ويقع في غرام "نهلة" مديرة أعماله وهي "غادة عبد الرازق".


في سياق متصل، انتهى فريق فيلم "ليلة هنا وسرور" من تصوير المشاهد كاملة، والذي تدور حول رجل أعمال يتورط مع إحدى العصابات، في إطار من الكوميديا والأكشن.


الفيلم بطولة: محمد إمام، وياسمين صبري، ومحمد سلام، وبيومي فؤاد، ومحمد عبد الرحمن "توتة"، وفاروق الفيشاوي، بجانب "أحمد صلاح السعدني، وأحمد فهمي" كـ"ضيوف شرف"، وإخراج حسين المنباوي.


ويُجسد محمد إمام دور "سرور" وهو شاب بسيط، يقع في حب "هنا" وهي الفنان ياسمين صبري، التي تنتمي للطبقة الأرستقراطية، ويرفض والدها زواجهما.


وبعيدًا عن الأكشن، حجز الفيلم الكوميدي "قلب أمه" مقعدًا في المنافسة، وهو بطولة: شيكو، وهشام ماجد، ومحمد أسامة "أوس أوس"، ودلال عبد العزيز، ونور قدري، وبيومي فؤاد، وحسن الرداد كـ"ضيف شرف"، وإخراج عمرو صلاح.


وتدور أحداث الفيلم حول "شيكو" وهو زعيم عصابة، يضطر الأطباء لاستئصال قلبه، ثم يُنقل إليه قلب أمه المتوفاة، وتتصاعد الأحداث بطريقة كوميدية.


كما تشارك الفنانة ياسمين عبد العزيز بفيلم "الأبلة طم طم"، والذي صنفه جهاز الرقابة على المصنفات الفنية لفئة "الجمهور العام"، ويشاركها فيه كل من: حمدي الميرغني، وبيومي فؤاد، وسامي مغاوري، ومصطفى أبو سريع، وأيمن وتار، وإخراج علي إدريس.


وتدور أحداثه حول "مُدرسة موسيقى" اسمها "طم طم" وهي الفنانة ياسمين عبد العزيز، التي تعمل في مدرسة خاصة، وتتسم بضعف شخصيتها وترددها في اتخاذ القرارات، ما يوقعها في الكثير من المشاكل مع الطلاب وأولياء أمورهم.


من جانبه، قال الناقد الفني محمود قاسم لـ"النبأ" إن انشغال أغلب النجوم في مسلسلات رمضان يعد من أسباب خروجهم من موسم عيد الفطر، مشيرًا إلى أنه سيكون موسمًا قويًا رغم قلة عدد أفلامه، وأن سيشهد منافسة طاحنة بين أبطاله.


وتابع أن فيلم "حرب كرموز" يعيد إلى أذهان السينما مصطلح "الأفلام الضخمة"، موضحًا أن تربع الفنان أمير كرارة على قائمة مسلسلات رمضان بمسلسل "كلبش 2"، سيلعب دورًا كبيرًا في نجاح وتفوق فيلمه.


كما أشار إلى أن عودة خالد يوسف للسينما من أفضل الأمور التي يشهدها موسم العيد هذا العام، مؤكدًا أن الأفلام تفتقد "رائحة فنه وإبداعه" –على حد قوله-.


وعن تواجد الأفلام الكوميدية ضمن خريطة أفلام عيد الفطر، كشف "قاسم" أنها ستكون الاختيار الأول للكثير من الجمهور، بعد "شُحنة" الكآبة والأكشن التي اكتفوا منها طول شهر رمضان، معربًا عن أمله أن تكون "كوميديا" تدعو للضحك دون إسفاف أو اصطناع.