ads
ads

«قصة آية».. سورة فرح النبي بنزولها فرحًا شديدًا

تدبر القرآن - أرشيفية
تدبر القرآن - أرشيفية
أمنية سليم
ads

«أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها».. أمرنا الله - سبحانه وتعالى - بتدبر القرآن وفهم معانيه، والآيات في ذلك كثيرة منها قوله تعالى: « إنا أنزلناه قرآنًا عربيًا لعلكم تعقلون».

واهتم المشايخ والعلماء بتفسير القرآن وأفردوا في ذلك مجلدات؛ مؤكدين أنه فرض على كل مسلم تدبر القرآن وفهمه ومعرفة الأوامر والنواهي والهدف من نزول الآيات.

ونظرًا لأن رمضان هو الشهر الذي أنزل فيه القرآن، ويعد من أكثر الأوقات التي يقبل خلالها المسلمون على قراءة كتاب الله مستغلين فرصة فتح أبواب الجنة للتقرب أكثر من الخالق يحرص موقع «النبأ» على عرض قصص وأسباب نزول بعض الآيات على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم؛ حتى يتسنى لقارئ القرآن فهمه وتدبر معانيه.

تدور أحداث قصة اليوم حول صلح الحديبية، عندما خرج النبي - صلى الله عليه وسلم- في شهر ذي القعدة من العام السادس للهجرة ومعه ألف وأربعمئة من المسلمين إلى مكة المكرمة بهدف أداء العمرة، ولمَّا وصل إلى منطقة تُسمى الحديبية علم أنّ قريش ستمنعه من دخول مكة المكرمة، فأرسل إليهم عثمان بن عفان رضي الله عنه حتى يُخبرهم أنّه لم يأتِ لقتالهم، فاستجابت قريش إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- وأرسلت سهيل بن عمر إليه للاتفاق على صلح أُطلق عليه اسم صلح الحديبية.

شروط صلح الحديبية

حرية دخول أي شخص إلى عهد قريش أو عهد النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

منع الحرب لمدة عشر سنوات على التوالي.

رجوع المسلمين ذلك العام على أن يدخلوا مكة المكرمة معتمرين في العام المقبل بشرط دخول مكمة دون سلاح ما عدا السيوف التي في أغمادهم، ودخولها بعد أن تخرج منها قريش، وألا تزيد مدة إقامة المسلمين في مكة المكرمة على ثلاثة أيام. حُرمة الاعتداء على أي قبيلة أو شخص مهما كانت الأسباب والدوافع.

استرجاع المسلمين كل شخص يأتي إليهم من قريش مسلما بغير إذن قريش وألا ترد قريش من يعود إليها من المسلمين.

نتائج الصلح


الاعتراف بوجود الدولة الإسلامية

لأنّ المعاهدات تنشأ بين طرفين متساويين في القوة والعتاد والعزيمة ففي البداية كانت قريش تحارب الدولة الإسلامية ولا تعترف بوجود الدولة الإسلامية سياسياً، ومع صلح الحديبية اعترفت قريش بالدولة الإسلامية، مما أدَّى ذلك إلى اعتراف عدد كبير من القبائل العربية الأخرى بوجود وأهمية الدولة الإسلامية. بث الخوف والرهبة في قلوب الكافرين أيقن المشركون مع صلح الحديبية من أنّ الدين الإسلامي له النصر والقوة والمنعة وأصبحوا يحسبون حساباً لأتباع النبي صلى الله عليه وسلم، مما أدَّى إلى ميل عدد كبير من سادة قريش إلى الدين الإسلامي والدخول فيه مثل خالد بن الوليد وعمرو بن العاص.

بث الخوف والرهبة في قلوب الكافرين

أيقن المشركون مع صلح الحديبية من أنّ الدين الإسلامي له النصر والقوة والمنعة وأصبحوا يحسبون حساباً لأتباع النبي صلى الله عليه وسلم، مما أدَّى إلى ميل عدد كبير من سادة قريش إلى الدين الإسلامي والدخول فيه مثل خالد بن الوليد وعمرو بن العاص.


استغلال الهدنة لتعريف الناس بالأحكام التشريعية الإسلامية.

كان صلح الحديبية بمثابة فترة للراحة والهدنة وتوفير الوقت الكافي لنشر الدين الإسلامي بين الناس، كما أدَّت هذه الفترة إلى تفرغ عدد كبير من المسلمين وإرسال رُسل مسلمين إلى ملوك الفرس والروم والقبط لهدايتهم إلى الدين الإسلامي. إعطاء الوقت للمسلمين لأخذ الاحتياطات والعتاد اللازم للتجهيز من أجل غزوة مؤتة، وكان الصلح مقدمة لفتح مكة المكرمة ونصر المسلمين فيها.

وقد ورد صلح الحديبية في القرآن في سورة الفتح، ففي أثناء مسير النّبي والمسلمين إلى المدينة المنوّرة أنزل الله سبحانه وتعالى على نبّيه عليه الصّلاة والسّلام سورة الفتح التي فرح النّبي بها فرحًا شديدًا، وفي هذه السّورة العظيمة سمّي صلح الحديبية بالفتح المبين؛ لأنّه أتى بعده فتح مكّة والتّمكين العظيم للمسلمين.

كما غفر الله لنبيه في هذه السّورة ما تقدّم من ذنبه وما تأخّر، وفي السّنة الثّامنة للهجرة أتت جيوش المسلمين وجموعهم الطّاهرة وتوجّهت إلى مكّة المكرّمة لتدخلها مرفوعة الرّأس ولتتحقّق رؤيا النّبي عليه الصّلاة والسّلام الصّادقة وليؤدّي المسلمون مناسك العمرة حول البيت الحرام.

وقال رسول الله -صل الله عليه وسلم- عن هذه الآية { إنا فتحنا لك فتحًا مبينا}، لقد أنزلت علي آية هي أحب إلي من الدنيا وما فيها كلها.

ads