ads
ads

عاصفة غضب على «السوشيال ميديا» بعد مشهد قتل حسن الوحش في «أيوب»

النبأ
منى زاهي
ads


حالة من الغضب انتابت المشاهدين بعد الحلقة الـ24 من مسلسل «أيوب» والتي شهدت جريمة قتل بشعة راح ضحيتها حسن الوحش الذي يجسده محمد لطفي على يد زوجتيه عقب خروجه من السجن بسبب طمعهما في ثروته.


المشهد لاقى ردود فعل غاضبة عبر مواقع التواصل الاجتماعي بسبب طريقة تنفيذ جريمة القتل التي وصفها الكثيرون بأنها واحدة من أبشع جرائم القتل المعروضة في مسلسلات رمضان.


تتفق الزوجتان على وضع المخدر لزوجهما حسن الوحش في الطعام ومن ثم كتم أنفاسه أثناء النوم حتى فارق الحياة ولم تتوقف الجريمة عند هذا الحد بل يتخلصان من آثار جريمتهما عن طريق وضع جثة الضحية داخل حوض الاستحمام ليغرقاه في محلول البوتاس حتى أصبح هيكلا عظميا وبعدها يجمعان عظامه ويضعانها بداخل أكياس القمامة ويلقونها بالشارع.


وجاءت أبرز التعلقيات على النحو التالي: «من أسوأ مشاهد الدراما.. لمتابعين مسلسل أيوب بخلاف إن المسلسل علم الناس طرقا جديدة للنصب والبلطجة إلا أن حلقة النهارده كانت الأسوأ على الإطلاق»


ومن التعليقات أيضًا: «الراجل اللي في البانيو ده متجوز الاتنين الستات دول ولما حبوا يخلصوا منه علشان يورثوه حطوله مخدر في الأكل وكتموا نفسه ورموه في البانيو ودلقوا عليه جير حي علشان لحمه يتاكل ومايتبقاش غير عضم يترمي في الزبالة.. لا من شاف ولا من دري وبما إننا مجتمع غاوي تقليد.. هتلاقي كم إجرامي هايل بنفس الأداء والفكرة .. مشهد بيعلم الناس القسوة والتكتيك العالي في القتل وإحنا بصراحة مش ناقصين أصلا.. إحنا بقينا بناكل في بعضينا من غير اي حاجة».

ومنها أيضًا: «فين الرقابة من المشاهد دي  فعلا مشهد كله قرف.. وليه المسلسلات كلها دموية!! ويعني إيه يتكتب على المسلسلات +١٦، ده اإلان صريح واعتراف رسمي بإن المحتوى مشبوه ولو طفل شافه بالصدفة.. إيه هيكون إحساسه غير الرعب والخوف».

وتابعت إحدى المستخدمات قائلة: «أنا مش عارفة مشهد قتل حسن الوحش ده إزاي عدى على الرقابة؟؟؟؟ المشهد بيعلم الناس طريقة قتل جديدة أنا مصدومة منها!!".

ads