ads
ads

حكم الشرع في المسلم المنتحر بالحرم المكي

النبأ
على الهواري


الشخص الذي انتحر في الحرم المكي، هل هو كافر أم شهيد، وهل ينطبق عليه حكم المنتحر من فوق كوبري أو برج أو جبل، أو الذي ينتحر بالسم أو الغرق، أو الذي يلقى نفسه أمام سيارة أو غيرها؟.

قال الشيخ على عبد الباقي الوكيل الأسبق لمجمع البحوث الإسلامية، أن الذي ينتحر في الحرم المكي لا ينطبق عليه حكم المنتحر في أماكن أخرى، مشيرا إلى أن الذي ينتحر في المسجد المكي أجره وحسابه عند الله، إن شاء عذبه وإن شاء عفى عنه، أما الذي ينتحر في الأماكن الأخرى، كالذي يلقى بنفسه من فوق كوبري أو برج أو جبل فهو مخلد في النار بنص حديث الرسول صلى الله عليه وسلم.

فقد رَوَى البخاريُّ ومُسْلِمٌ في صَحِيحَيْهِمَا عَنْ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم أنهُ قالَ: " مَنْ قَتَلَ نَفْسَهُ بِحَدِيدَةٍ فَحَدِيدَتُهُ فِي يَدِهِ يَتَوَجَّأُ بِهَا فِي بَطْنِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ خَالِدًا فِيهَا أَبَدًا، وَمَنْ شَرِبَ سَمًّا فَقَتَلَ نَفْسَهُ فَهُوَ يَتَحَسَّاهُ فِي نَارِ جَهَنَّمَ خَالِدًا مُخَلَّدًا فِيهَا أَبَدًا، وَمَنْ تَرَدَّى مِنْ جَبَلٍ فَقَتَلَ نَفْسَهُ فَهُوَ يَتَرَدَّى فِي نَارِ جَهَنَّمَ خَالِدًا مُخَلَّدًا فِيهَا أَبَدًا ".