ads
ads

قريبًا جدًا.. الموت سيكون اختياري!

الموت
الموت


بحث جديد، كتبه العالم الأسباني خوسيه لويس كورديرو ذو الأصول الفنزويلية، كشف عما يمكن اعتباره ثورة في عالم الطب، حيث أفاد البحث الجديد بأن الموت سوف يكون اختياريًا، وأن الشيخوخة يمكن أن تنعكس، فيتحول الكهل إلى شاب إن أراد!

كورديرو، عالم الرياضيات في جامعة كامبردج ديفيد وود، وأحد مؤسسي نظام التشغيل "سيمبيان"، قد نشر للتو بحث بعنوان "موت الموت" قال فيه إن الخلود بات أمر ممكن وحقيقي وعلمي، بل ويمكن تحقيقه في وقت أبكر بكثير مما كان يعتقد في الأصل.

بحسب بحثه، فلن يموت البشر إلا في حوادث، ليس من الأسباب الطبيعية أو المرض، بحلول عام 2045، كما يقول كورديرو، أنه يجب من الآن تصنيف الشيخوخة على أنها "مرض" بحيث يتم تمويل الأبحاث لعلاج هذا المرض.

وقال في عرض بحثه بمدينة برشلونة الاسبانية؛ إن تقنية النانو تعتبر أساسية، من بين تقنيات أخرى للتلاعب الجيني.

وتعتمد التقنية الجديدة للبحث على تحويل الجينات "السيئة" إلى جينات سليمة، والقضاء على الخلايا الميتة من الجسم، وإصلاح الخلايا التالفة، والعلاج بالخلايا الجذعية، و"طباعة" الأعضاء الحيوية بشكل ثلاثي الأبعاد.

يقول كورديرو، الذي يوجد مقره في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا في الولايات المتحدة الأمريكية، إنه "اختار ألا يموت" وأنه في غضون 30 عامًا، سيكون "أصغر مما هو عليه اليوم".

علميًا، فإن الشيخوخة عبارة عن تحول في "التيلوميرات" الموجودة بالكروموسومات داخل الخلايا، ويتطلب عكس الشيخوخة إطالة التيلوميرات، وتتأثر تلك المادة بشكل متسارع من خلال التدخين والكحول وتلوث الهواء.

يعتقد كورديرو أنه في غضون 10 سنوات، سوف تكون أمراض مثل السرطان قابلة للشفاء، وأن الشركات العالمية الكبرى مثل جوجل سوف "تدخل مجال الطب" لأنهم "بدأوا يدركون أن علاج الشيخوخة ممكن".

لا يعني الخلود بالضرورة أن يصبح الكوكب مكتظًا، فالناس لم يعدوا ينجبون الكثير، كما أنه يمكن الحياة في الفضاء خلال تلك الفترة.

وعن تكلفة هذا العلاج، فمن المتوقع أن يكون باهظ الثمن، ولكن مع وجود سوق تنافسية، سينخفض ​​السعر تدريجيًا لأنه سيكون مفيدًا للجميع".