ads
ads

حقيقة دعم "الفيسبوك" للنازية؟

فيس بوك
فيس بوك


أكد موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" أنه لن يسعى إلى إيقاف المروجوين للفكر القومي أو النازي، أو فكرة تفوق الجنس الأبيض، طالما أنهم لا يطلقون على أنفسهم "رجال التفوق الأبيض".

وقام الفيسبوك مؤخرًا بتعيين مشرفين مدربين على حذف المواد المُسيئة من الموقع، سواء كانت مشاركات أو صور أو تعليقات أو مجموعات أو صفحات أو ملفات شخصية.

ولكن وفقا لمسؤولي فيسبوك ، لا ينطبق الشيء نفسه على القوميين البيض - وهي مجموعة تضم أشخاصًا عنصريين، وجماعات معادية للمهاجرين.

وفقا لفيسبوك ، ينبغي على المشرفين حذف عبارات مثل "أنا عنصري" أو "أنا فخور بأن أكون نازيًا" ، لكن في المقابل يتم ترك عبارات مثل "أنا فخور بوطني القومي"، أو "الانفصالية البيضاء هي الحل الأمثل لمشاكل أمريكا ".

وقال كلايف ويب، أستاذ التاريخ الأمريكي الحديث في جامعة ساسكس: "يقوم فيسبوك ببعض الأمور التعسفية، فهم يتجاهلون المجموعات التي تناقش صراحة الكراهية تجاه الآخرين". "يبدو أنهم لا يفهمون كيف يعمل اليمين المتطرف."

يُعرِّف فيس بوك "النازيين القوميين" بأنهم أولئك الذين يعتقدون أن الأبيض متفوق ويجب أن يهيمن على الأجناس الأخرى، ويسعى القوميون إلى "تطوير هوية بيضاء والحفاظ عليها" و "ضمان بقاء الجنس الأبيض"، وهو ما يرتبط بشكل واضح بالعنصرية.

 في المقابل قال متحدث باسم الفيس بوك أن شركته تشاورت مع العديد من الأكاديميين والمنظمات غير الحكومية عند وضع هذه السياسة، وقالت إن هؤلاء الخبراء شددوا على التمييز بين الرغبة في التفوق والهيمنة البيضاء والرغبة القومية البيضاء في العزل عن طريق العرق.