ads
ads

زوجة المهندس المنتحر في الهرم تلفظ أنفاسها الأخيرة

النبأ
ياسر مندور
ads


توفيت زوجة «المنتحر» الذي ألقى نفسه من الدور السادس، منذ قليل، بعدما اختل توازنها وسقطت هى الأخرى من الدور السادس، وتم نقلها للمستشفى لتلقي العلاج بين الحياة والموت، ولكن لفظت أنفاسها الأخيرة.

بدأت تفاصيل الواقعة عندما تلقى العقيد عادل أبو سريع، مأمور قسم الهرم، بلاغا يفيد انتحار أحد الأشخاص بإلقاء نفسه من نافذة شقته.

انتقلت قوة أمنية تحت قيادة الرائد محمد الصغير رئيس مباحث قسم شرطة الهرم، ومعاونة النقيب هاني عجلان،وبإجراء التحريات تبين أنه يدعي""محمد فرغلي"، 33 سنة،خريج كلية الهندسة صاحب محل بقالة ويعانى من مرض نفسى وقد انتحر بإلقاء نفسه من نافذة شقته، حيث سقط مصابا بنزيف بالمخ وكسور متفرقة فارق على إثرها الحياة، كما ألقت زوجته التي تدعي "ميار"، 20 سنة،بنفسها من النافذة خلفه، وتم نقلها إلى مستشفى الهرم، وتم إيداعها بغرفة العناية المركزة في حالة خطرة لإصابتها بكسور متفرقة منها بالعمود الفقري.

كما أكد شهود عيان لرجال المباحث، بأن الشاب المنتحر خرج إلى النافذة، وكفر الناس جميعًا، وقال: «كلكم كفار وكلكم في النار»، ثم ألقى بنفسه من الدور السادس، ثم خرجت زوجته، وألقت بنفسها بعده، ولكن ما زالت بين الحياة والموت.

وأضاف الشهود، أن الشاب كان ملتحيًا، وزوجته منتقبة، وله بعض الأفكار المتطرفة، ويرفض التعامل مع الأهالي.

وتحرر المحضر اللازم بالواقعة، وتولت النيابة التحقيق.

ads