ads
ads

«رحيم وكلبش 2» يتصدران القائمة.. كشف حساب المسلسلات في الأسبوع الأول من رمضان

أبطال مسلسلات رمضان
أبطال مسلسلات رمضان
ترنيم محمد


عادل إمام يبتعد عن «كليشيهاته» في «عوالم خفية».. وأداء «نيللي كريم» أصبح محفوظًا


«ليالي أوجيني» محاولة لتكرار نجاح «جراند أوتيل».. وكوميديا علي ربيع في «سك على إخواتك» مفتعلة


يحيى الفخراني يقترب لـ«السينما العالمية» في «بالحجم العائلي».. وأداء «هذيل» لـ«غادة عبد الرازق» في «ضد مجهول»


حمادة هلال يكرر فشله في «قانون عمر».. و«مليكة» اختيار غير موفق من «دينا الشربيني»

 

 

بعد مرور الأسبوع الأول على مسلسلات رمضان، بدأ النُقاد الفنيون يضعون هذه المسلسلات على ميزان حساس؛ لتقييمها، وفقًا لمعايير خاصة دقيقة؛ للحكم عليها بالنجاح أو الفشل من خلال المؤشرات المبدئية لها.


وفي السطور التالية ترصد "النبأ" لقرائها كشف حساب مسلسلات الشهر الكريم المختلفة، بناء على آراء هؤلاء النقاد.


في البداية.. قال الناقد محمود قاسم لـ"النبأ" إن كل المسلسلات، هذا العام، تتشابه بشكل كبير مع بعضها، مشيرًا إلى أن أغلبها عبارة عن مشاهد واحدة، لكن بتفاصيل و"حدوتة" مختلفة، وهو ما جعل لدينا أكثر من 25 مسلسل.


وأوضح أن تيمة العنف والدماء تسيطر على الحلقات الأولى من المسلسلات، حتى الآن، وأن مشاهد القتل في مسلسل "رحيم" تتشابه مع نظيرتها في مسلسل "كلبش2"، وأن مثل هذه الأعمال تبث طاقة سلبية دون أي سبب أو مبرر للجمهور.


وتابع أن مسلسل "ليالي أوجيني" للفنان ظافر عابدين هو محاولة لاستعادة مجد ونجاح مسلسل "جراند أوتيل"، الذي قدمه الفنان عمرو يوسف، خلال الموسم الرمضاني الماضي، مشيرًا إلى أنهما يتشابهان في عدة عناصر؛ منها: الأحداث تدور في عصر قديم، والملابس الكلاسيكية، بجانب انتمائهما لنوعية الأعمال التاريخية.


وأشار إلى أن المسلسل وقع في فخ التطويل وبطء إيقاع ورتم الأحداث، ضاربًا مثال بمشهد قتل "كاريمان" وهي الفنانة أمينة خليل لزوجها، الذي كان بالحلقة الأولى، موضحًا أنه كان من الممكن اختصاره كثيرًا عما قُدم.


وأضاف "قاسم" أن الفنان عادل إمام يقدم عملًا مختلفًا، هذا العام، من خلال "عوالم خفية"، بعد ابتعاده عن "كليشيهاته" القديمة، وتجنبه للكوميديا "المصطنعة" –على حد وصفه- الذي اعتاد على تقديمها، خلال السنوات الأخيرة، في التلفزيون.


كما لفت إلى أن ابتعاد "الزعيم" عن تكرار تعاونه مع المؤلف يوسف معاطي، ساعده على الإبداع، مشيرًا إلى أن الشباب "الجدد" الذين كتبوا له "عوالم خفية" من الكُتاب الممتازين.


وعن المسلسلات الكوميدية، قال إنها جاءت أضعف من المستوى المتوقع منها؛ موضحًا أن الفنان مصطفى خاطر تراجع بـ"ربع رومي" خطوة عما قدمه مع الفنانة ياسمين عبد العزيز في مسلسل "هربانة منها" بالعام الماضي، مبررًا ذلك بسوء اختياره للمسلسل.


وكشف "محمود" أن مسلسل "عزمي وأشجان" للفنان حسن الرداد والفنانة إيمي سمير غانم جاء "زاعقًا" ليس به أي جديد، وأن الفنان علي ربيع لا يقدم في مسلسل "سك على إخواتك" إلا "الإيفيهات" المكررة التي قدمها، من قبل، على خشبة "مسرح مصر"، وأن طريقة تمثيله "مبالغ فيها" وغير منطقية.


كما وصف اختيار الفنانة دينا الشربيني لمسلسل "مليكة" بأنه غير موفق، لافتًا إلى أنها تمتلك موهبة رائعة وكبيرة، لكن لم يتم استغلالها في مكانها الصحيح هذا العام، بعكس العام الماضي.


فيما أكد أن مسلسل "بالحجم العائلي" للفنان يحيى الفخراني، من أروع المسلسلات في رمضان، متابعًا أن اختياره عمل كوميدي جاء في صالحه؛ خاصة في ظل احتياج المشاهدين لعمل مُضحك بسيط ومحترم في الوقت نفسه، بعيدًا عن الأكشن والكآبة التي يعانون منها.


وأكمل أن المسلسل يقترب إلى نصوص السينما العالمية، من خلال الأب الذي يسعى إلى لم شمل أسرته عن طريق المال والرفاهية، وأنه تم تقديمه بطريقة جيدة.


وأشاد محمود قاسم بأداء الفنانة ندى بسيوني، التي تقدم دور "رشا" في المسلسل، قائلًا إنها ما زالت تحتفظ ببريقها وتألقها حتى الآن، رغم مرور السنوات عليها وكبر سنها.


وأعرب عن استيائه من مسلسل "لعنة كارما" للفنانة هيفاء وهبي، مشيرًا إلى أن فكرته قديمة، وتم تقديمها أكثر من مرة سواء في الدراما أو التلفزيون، حول المرأة الفقيرة، التي تنجح في التحايل على القانون والقيام ببعض عمليات النصب والسرقة حتى تصل إلى الثراء.


على الجانب الأخر، قال الناقد طارق الشناوي لـ"النبأ" إن الفنان يحيى الفخراني يُقدم هذا الموسم كوميديا مختلفة، متوقعًا أن يكون هو الأفضل في نهاية شهر رمضان، مبررًا ذلك بأنه أرشيفه وتاريخه الفني الطويل لا يضم عملًا متشابهًا مع الأخر.


وأكمل أن الفنان عادل إمام نجح في التغيير من جلده في "عوالم خفية"، والخروج من العباءة التي حبيسًا فيه لسنوات طويلة، من خلال اعتماده على "الحدوتة"، والتي ظهرت منذ أول حلقة بوقوع جريمة قتل الممثلة من "الشُرفة".


وتابع أن أداء الفنان ياسر جلال في "رحيم" يزداد تألقًا، وأنه يسير على نفس خطى "ظل الرئيس" بالعام الماضي، وأن أفضل مشاهد المسلسل حتى الآن، هو الذي جمعه بوالده، الذي يُجسد دوره الفنان حسن حسني، عقب خروجه من السجن.


وأكد أن البداية المشوقة لمسلسل "كلبش" للفنان ياسر جلال هي سر نجاحه، لافتًا إلى أن نجاح الجزء الأول ساهم، أيضًا، في هذا النجاح، وشجع الجمهور للبحث عن الجزء الجديد وتطورات أحداثه في رمضان الحالي.


وأضاف "الشناوي" أن جرعة الكوميديا هذا العام تعتبر ضعيفة جدًا، مشيرًا إلى أن تمثيل أغلب النجوم "مفتعل" ويغلب عليه النمطية.


وأوضح أن الفنانة زينة في "ممنوع الاقتراب أو التصوير" تسعى للاختلاف، وأن ما يساعدها على ذلك هو اعتماد المسلسل على البطولة الجماعية؛ من خلال نسرين أمين وفتحي عبد الوهاب، مشيرًا إلى أن "نسرين" تثبت يومًا بعد يوم أنها فنانة من العيار الثقيل، وأن "عبد الوهاب" فنان "معجون تمثيل" –على حد قوله- يستغرق في التفاصيل بشدة، فـ يُخرج أفضل ما عنده للجمهور.


أما عن الفنانة غادة عبد الرازق؛ فـ قال الناقد الفني طارق الشناوي أن أدائها "هذيل"، ولم يختلف كثيرًا عما قدمته من قبل، مؤكدًا أن المشاهدين ملوا منها.


ووصف مسلسل "اختفاء" للفنانة نيللي كريم بأنه "غير جذاب"، مضيفًا أنها لم تبتعد عن "الكآبة" والحزن بشكل كبير، وأن أعمالها باتت محفوظة.


وأبدى "طارق" تعجبه الشديد من استمرار وإصرار الفنان حمادة هلال على الاستمرار في التمثيل، على الرغم من عدم امتلاكه الأدوات التي تؤهله لذلك، قائلًا إنه كل عام يثبت فشله بجدارة مع اختلاف أسماء المسلسلات التي يُقدمها.