ads

معبد الشيطان 7

أحمد عز العرب
أحمد عز العرب
أحمد عز العرب

السيطرة على عملتنا وأخذ أموالنا العامة ووضع الآلاف من مواطنيناتحت السيطرة يكون أقوى وأخطر من القوة العسكرية للعدو إذا حصرت الحكومة دورها في حماية مساوية، وكما تمطر السماء تمطر الحكومة على مواطنيها خدماتها في العسر واليسر للفقير والغني يكون ذلك نعمة ما بعدها نعمة.


وفي القانون المعروض أمامي لإعتماده يبدو أن هناك فجوة ضخمة بين المأمول والواقع وإنحراف لا داعي له عن المبادئ العادلة وفي يوليو لم يستطيع الكونجرس التغلب على الفيتو الذي استخدمه الرئيس جاكسون وتقدم الرئيس جاكسون بعد ذلك نفسه لإعادة إنتخابه ولأول مرة في التاريخ الأمريكي يعرض الرئيس وجهة نظره مباشرة على الناخبين في حملة الإنتخابات وكلن شعاره الإنتخابي هو «جاكسون ولا بنك».


ورغم أن عائلة روتشيلد أنفقت أكثر من ثلاثة مليون دولار على منافسي جاكسون في الإنتخابات للسيناتور الجمهوري هنري كلايز أعيد انتخاب الرئيس جاكسون كان جاكسون يعلم أن المعركة الإنتخابية كانت مجرد بدايتها ولما فاز في الإنتخابات صرح بالآتي:


1833

يبدأ الرئيس جاكسون عقب إنتخابه بنقل ودائع الحكومة من البنك الثاني الأمريكي الذي يسيطر عليهروتشيلد ويودعها بدلًا من ذلك في بنوك يديرها مصرفيون من الحزب الديمقراطي فيصاب آل روتشيلد بهلع فيلجؤون إلى فعل ما يجيدون فعله وهو استعمال التمويل النقدي في إحداث تراجع إقتصاد ويدرك الرئيس جاكسون هدفهم ويصريح «إنكم عصابة لصوص وخفافيش وأنا أنوي سحقكم وأقسم بالله أنني سوف أسحقكم».


1834

يختار الزعيم الثوري الإيطالي جيوسيبي مازيني إدارة P. T. O. برنامجهم الثوري حول العالم كله ويستمر مازيني في خدمتهم حتى وفاته سنة 1835.


1835

يوم 20 يناير يحاول قاتل إغتيال الرئيس جاكسون ولكن بمعجزة لم تنطلق رصاصات المسدسين اللتين استعملهما القاتل وأعلن الرئيس جاكسون أن يعلم أن آل روتشيلد كانوا وراء مما وله إغتياله لم يكن الوحيد الذي يعلم ذلك في الواقع فحتى القاتل ريتسارد لورتس الذي برأته المحكمة على زعم أن كان مجنون قال فيما بعد أن أشخاصًا أقوياء في أوروبا هم الذين أجروه للقتل ووعدوه بحمايته لو تم القبض عليه.

يحصل آل رويشيلد على حق استغلال مناجم الزئبق في منطقة المدينة بأسبانيا وكان ذلك الحق وقتها أكبر حق استغلال في العالم حيث أن الزئبق عنصر أساسي في تنقية الذهب والفضة مما يعطي آل روتشيلد إحتكار عالمي هام ونتيجة حق الاستغلال هذا تبدأ شركة ن. م. روتشيلد وأولاده في تنقية الذهب والفضة المستخدمة في المسابك الملكية للنقود وفي بنك إنجلترا وعملاء دوليين عديدين.


1836

بعد السنوات التي شهدت الحرب ضد آل روتشيلد وبنكهم الأمريكي ينجح الرئيس جاكسون أخيرًا في طرد بنك روتشيلد الأمريكي من أمريكا عندما لم يتجدد ترخيص البنك وحتى سنة 1913 لم يستطيع آل روتشيلد إنشاء بنكهم المركزي الثالث في أمريكا تحت إسم بنك الإحتياطس الفدرالي ويوم 28 يوليو من ذلك العام 1836 مات ناثان ماير روتشيلد وآلت إدارة بنكه ن. م. روتشيلد وأولاده لأخيه الأصغر جيمس ماير روتشيلد أما دافيد ساسون رجل آل روتشيلر في تجارة المخدرات المقيم في الصين فيزيد حجم تجارته حتى تفوق ثلاثين ألف سحاره من الأفيون سنويا ويزيد عدد مدمني الأفيون في المدن الساحلية الصينية إلى درجة الوباء.


1837

يرسل آل روتشيلر أحد بني جلدتهم وهو الإشكنازي اليهودي أوجست بلمونت (وأسمه الحقيقي شوبيرج) إلى أمريكا لبدأ العمل فورا لإنقاذ مصالح بنكهم في أمريكا التي دمرها الرئيس جاكسون.


1838

يوم 8 مارس من ذلك العام يدفع الرئيس جاكسون آخر قسط من الدين الحكومي الذي نشأ عن السماح للبنك بإصدار النقد للسندات الحكومية بدلا إصدار سندات خزان بلادين ويصبح جاكسون الرئيس الأمريكي الذي يسدد الدين الفدرالي.


1839

نتيجة تفشي إدمان الأفيون في الصين الذي ربح من دافيد ساسون زالأسرة المالكة البريطانية وآل روتشيلد قام الأمبراطور الصيني من أسرة مانشو الحاكمة وهو زوانج زونج دا وجوانج بالأمر بإلغاء تجارة الأفيون وعين محافظ كانتون لين تسي هو مسئولا عن حملة إبادة الأفيون فقام بعملية مصادرة ألفين سحاره من الأفيون والمملوكة لساسون وإلقائها في النهر فأبلغ دافيد ساسون آل روتشيلد بما حدث فأمروا بأن تقوم القوات المسلحة البريطانية بالإنتقام لحماة مصالح تجارة الأفيون.

وهكذا بدأت حرب الأفيون مع الجيش البريطاني الذي كان يحارب كجنود مرتزقة لآل روتشيلد هاجموا المدن وحاصروا الموانئ وكان الجيش الصيني في حالة ضعف مخزي نتيجة إدمان جنوده للأفيون فلم يستطع الصمود أمام الجيش البريطاني وانتهت الحرب سنة 1842 بتوقيع معاهدة نانكينج التي تضمنت الشروط التالية التى ضمنت مصالح آل روتشيلد من خلال دميتهم دافيد ساسون:

1ــ شرعية تجارة الأفيون في الصين تماما.

2 ــ تعويض دافيد ساسون عن مليوني رطل من الأفيون التي تم إلقاؤها في النهر بمعرفة ليوتس هسو.

3ــ سيادة بريطانية كاملة على بعض الجزر الصينية المحددة RT. O.


1840

يعين آل روتشيلد أنفسهم سماسرة الذهب والفضة المملوكة لبينكهم في إنجلترا وينشئون وكالات لها في كاليفورينا واستراليا.


1841

يستعمل الرئيس الأمريكي العاشر جون تايلور (من 1841 حت 1845) حق النقض لعدم تجديد ترخيص بنكأمريكا الذي كان عملاء آل روتشيلد يحاولون المستحيل مع الكونجرس لتجديده ولما جدده الكونجرس استعمل الرئيس حق الفيتو لعدم إقراره وتلقى نتيجة لذلك مئات الخطابات التي تهدده بإتياله.


1843

جمعية بناي بيرث ينشئوها اليهود في نيويورك كمحفل ماسوني وبعد سبعين سنة تنشئ هذه المجموعة عصبة محاربة التشهير المعروف وهدفها منع أي نقد لأي يهودي متهم بالعنصرية أو الإجرام وإعتبار أي نقد عداء للسامية.

ونقف عند هذه الفقرة في هذه الحلقة ولكن بعد أن نعتذر للقارئ عن سهو وقعنا فيه في الحلقة الأولى وهو إغفال إيضاح شخصية مؤلف هذا الكتاب المذهل إكتفاء بذكر أسمه.

مؤلف كتاب معبد الشيطان هو الأمريكي أندرو كارنجتون هيتشكوك الرجل الذي يتميز بشاجعة فائقة في فضح عصابة آل روتشيلد الإجرامية رغم عيشته في نيويورك معقل الصهيونية العالمية أداة عصابة آل روتشيلد في نهب العالم ولم يتردد هيتشكوك الشجاع في فضح تاريخهم وجرائمهم رغم الخطر الذي يهدد حياته دائمًا ويكفي أن نذكر القارئ بمحاولة عصابة روتشيلد إغتيال الرئيس الأسبق جاكسون وتهديد الرئيس الأسبق تايلور تحية للرجل الشجاع هيتشكوك الذي يجد القارئ بإسمه ألاف المقالات والنشرات في شبكة الإنترنت بمجرد كتابة إسمه على موقع جوجل أو التافستا.