ads
ads

خاص.. 5 أسباب وراء تراجع أداء الاهلى والسقوط أمام كمبالا سيتي

الاهلى وكمبالا سيتي في أبطال إفريقيا
الاهلى وكمبالا سيتي في أبطال إفريقيا
أحمد عادل عامر
ads



أستمر تراجع أداء الفريق الأول لكرة القدم بنادي الأهلي محلياً وإفريقيا بالسقوط  أمام كمبالا سيتي الأغندي أمس الثلاثاء ضمن منافسات الجولة الثانية من المجموعة الأولي من مسابقة دوري أبطال إفريقيا  بعد ثلاث مباريات كان الأداء بهم مخيب لجماهيره أمام الزمالك والأسيوطي سبورت والترجي التونسي.

ويرصد "النبأ الوطني" في هذا التقرير الخاص 5 أسباب رئيسية وراء تراجع الأداء ومواصله العروض الباهته سواء محليا أو إفريقيا خاصة بعد الخسارة التي تلاقها المارد الأحمر علي يد كمبالا سيتي بهدفين نظيفين كالتالي:

أولاً :الأهلي فقد شخصية البطل:

فقد الأهلي شخصية البطل في أربع مباريات خاضهم ،حيث تلقي الهزيمة أمام غريمة التقليدي الزمالك  بهدفين مقابل هدف في قمة الدوري الممتاز، والإقصاء من الدور ربع النهائي من بطولة كأس مصر علي يد الأسيوطي سبورت والتعادل المخيب للآمال أمام الترجي التونسي في إفتتاح مشواره في دوري المجموعات ببطولة دوري أبطال إفريقيا ،فغابت الروح المعنوية لدي اللاعبين و عدم  الضغط علي المنافسين بقوة في الملعب و عدم تنظيم الهجمات وإنهائها بصورة صحيحة  وكانت أخرها مباراة كمبالا سيتي التي ظهر بشكل واضح مدي تراجع اللياقة البدنية للاعبي الأهلي والأخطاء الدفاعية بالإضافةة لحفظ المنافسين أسلوب لعب الأهلي والجمل التكتيكة المتكررة .

ثانياً:الإصابات الكثيرة التي ضربت فريق الأهلي:

ضرب فريق الأهلي العديد من الإصابت التي غاب علي أثرها نصف القوة الهجومية لنادي الأحمر والتي تمثلت في المهاجم  المغربي وليد أزارو والنيجيري جونيور أجاي و الظهير الأيسر التونسي علي معلول ورامي ربيعة ،مما أثر علي أداء الفريق في المباريات الأربع الأخيرة.

ثالثاً:تفريط إدارة الأهلي في خدمات عدد من اللاعبين المؤثرين لدوريات الخليج العربي وأوروبا:

فإدارة الأهلي قررت التفريط في خدمات عدد من اللاعبين البارزين في الفريق الأهلي سواء علي سبيل البيع أو الإعارة  أمثلهم  صالح جمعة "الفيصلي" السعودي ورمضان صبحي لستوك سيتي وحسين السيد وأحمد الشيخ للإتفاق السعودي وأحمد حجازي لوست بروميتش الإنجليزي ومؤمن زكريا لأهلي جدة وعمرو بركات للشباب السعودي وعمرو جمال لنادي هلسنكي الفنلندي وأحمد عادل عبد المنعم للمقاصة وعماد متعب للتعاون السعودي وأخيراً عبد الله السعيد لكوبين الفنلندي.

 

رابعاً:إفتقاد بعض العناصر الشابه في صفوف الأهلي للخبرات الإفريقية:

أفتقد بعض لاعبين الأهلي لبعض الخبرات الإفريقية أمام كمبالا سيتي ،حيث ظهر هذا بشكل واضح وكبير في مباراتي  كمبالا سيتي والترجي التونسي أمثال: أحمد حمدي وصلاح محسن وكريم نيدفيد وأيضا الجنوب إفريقي باكا الذي وصل لمرمي كمبالا أكثر من مرة وأضاع أكثر من فرصة  حقيقة للتهديف  حيث أفتقد للمسة الأخيرة في إنهاء الهجمات كان ممكن أن يغير واقع اللقاء .

خامساً:تخطبط قرارت إدارة النادي الأهلي:

فمند أن تم الإعلان عن نية مجلس إدارة النادي الأهلي برئاسة محمود الخطيب   إقالة حسام البدري قبل موقعة كمبالا سيتي الإفريقي في البطولة القارية وهو ما أصاب الجهاز الفني للمارد الأحمر بالأحباط وعدم التركيز وهو ما ظهر في موقعة بطل أوغندا التي خسرها الفريق بهدفين في مشواره الإفريقي ،فكان من الممكن إرجاء هذا القرار وعدم الكشف عنه لما بعد المباراة الحاسمة في البطولة التي تعتبر الأهم والأغلي عند جماهير الشياطين الحمر المتعطشة لحصدها هذه السنة، بالإضافة لقرار الإدارة الأهلاوية بإعارة الدولي عبد الله السعيد صاحب الخبرات المحلية والإفريقية الكبيرة للدوري الفنلندي ثم إلي أهلي جدة السعودي الصيف المقبل، وهذا الأمر أثر علي أداء الفريق بقوة في المباريات الأخيرة، بجانب عدد من القرارت المتسرعة في  التعاقد مع عدد من الصفقات الشابة التي لم تخدم فريق الأهلي حتي الآن سواء في الكأس أو دوري أبطال إفريقيا .

ads