ads

خلافات بسبب «تجارة الآثار» تنتهي بجريمة قتل بشعة في المنيا

النبأ
ماهر المنياوي


استدرج مدير مدرسة وعاطل «عاملا» بشركة المياه والشرب من محافظة أسيوط إلى المنيا؛ لوجود خلافات مالية بينهم بسبب الإتجار في الآثار، ما تطور إلى إطلاق أعيرة نارية، وقتل الأخير.

تلقى اللواء ممدوح عبد المنصف حبيب، مساعد وزير الداخلية لأمن المنيا، إخطارا من اللواء منتصر عويضة، مدير مباحث المديرية يفيد بالعثور على جثة «محمود. ح»، 31 سنة، عامل بمحطة المياه بقرية «جرف سرحان» بمركز ديروط بأسيوط وأنه لقي مصرعه متأثرا بطلق ناري بالرأس بمقابر مركز ملوي جنوب محافظه المنيا.


وعلى الفور تم تشكيل فريق بحث جنائي برئاسة المقدم عصام أبو الفضل رئيس فرع البحث الجنائي جنوب المنيا والمقدم علاء جلال رئيس مباحث مركز ملوي والعميد علاء الجاحر رئيس مباحث المديرية توصل إلى أن الجثة لشخص يدعى «محمود. ح»، 31 سنة، عامل، بمحطة المياه بقرية «جرف سرحان» بمركز ديروط بأسيوط، وأنه لقي مصرعه متأثرًا بطلق ناري بالرأس.


وتوصلت التحريات أيضاً إلى أن المتهمين هما «ر. ك»، 55 سنة، مدير مدرسة إعدادي بديرمواس، و«أ . ن»، 35 سنة، عاطل مقيم ملوي، وأن المتهمين قاما باستدراجه للمقابر وأطلق الرصاص عليه من سلاح كان بحوزة المتهم الثاني بسبب خلافات مالية بينهم على تجارة الآثار التي قاموا ببيعها وتحرر محضر بالواقعة وتولت النيابة التحقيق.