ads

تفسير مسلسل «الشارع اللي ورانا».. الحقيقة «صادمة جدًا»

مسلسل الشارع اللي ورانا
مسلسل "الشارع اللي ورانا"
ترنيم محمد
ads


أثار مسلسل "الشارع اللي ورانا"، والذي يُعرض على شاشة "CBC"، خلال الفترة الحالية، حالة واسعة من الجدل؛ نظرًا لاعتماده على الغموض والتشويق، إذ تحمل أحداثه مجموعة من الأسرار والمفاجآت للجمهور.

ونشر محمد أبو المجد، صاحب قناة "استكشف" على موقع الفيديوهات الشهير "يوتيوب"، مقطع فيديو، حلل فيه المسلسل من خلال بعض الاستنتاجات وربط الأحداث ببعضها، والتي يبدو أنها تميل إلى الحقيقة بشكل كبير.

ويوضح الفيديو أن المسلسل يدور في 4 أزمنة؛ الأول هو الواقع من خلال "نادية" المريضة نفسيًا بعد وفاة والدها "شهاب" ووالدتها، والثاني هو "فلاش باك" قبل مرض "نادية" ووفاة والديها، والثالث هو وفاة والدتها، والرابع هو "الخيال" وهو البيت المهجور الذي تسكن فيه "ماما إلهام والبنات".

كما يشير إلى أن "نادية" ليست في "غيبوبة" كما ظن كثيرون من متابعي المسلسل، لكنها تُعالج في مصحة نفسية بعد إصابتها بالاكتئاب منذ وفاة والدها؛ لتعلقها الشديد به، إذ كانت تبحث دائمًا على أي رابط يصلها به في "العالم الآخر"؛ لإيمانها بأن الموتى تظل أرواحهم مُعلقة بالمكان، وهو ما جعلها ترى والدها في صورة خيالات داخل مكتبه.

ويعرض الفيديو جزءًا من الحلقة الأولى التي تظهر فيه "أميرة" وهي تتحدث مع "سامح"، بعد هروب "نادية" من المصحة، ويسألها عن وجودها داخل المقابر كعادتها، وهو ما يؤكد ارتباط "نادية" بأحد الموتى، وهو والدها.

ويستكمل الفيديو عرض الحلم الذي تراه "نادية"، فور وصولها إلى منزلها وخلودها للنوم، كما يوضح أن والد "نادية" ووالدتها من الأموات؛ بدليل أن "نادية" عندما سألتهما عن "أميرة" لم يجيبا عليها؛ لأنها ما زالت على قيد الحياة، ثم يدور بين الزوجين حوارًا يؤكد ما سبق.

أما البيت المهجور؛ فهو المسلسل التاريخي "الصعب" الذي تكتبه "نادية"، والذي تحدثت عنه مع والدها في الحلقات الأولى، وتمثل كل شخصية من سكانه حقبة زمنية معينة؛ بدءًا من "ماما إلهام" التي تجسد فترة الفلاحين، و"مديحة" التي تجسد "مصر القديمة وعصر الخواجات"، و"مي" التي تجسد فترة الحرب العالمية الثانية.

ويجتمع كل سكان البيت في مكان واحد وهو "خيال نادية"؛ لأن كل منهما ارتكب ذنبًا كبيرًا؛ فـ"ماما إلهام" قتلت أشخاصًا عديدة؛ منهم: "أخيها؛ خوفًا على ابنتها "ورد" منه، والعمدة، والطبيب الذي رفض علاج ابنها حتى توفى"، و"مديحة" تسببت في غرق "فهمي" حبيبها دون قصد، و"مي" انتحرت بعدما تركها زوجها "ستيفان" في فترة حملها، وذهب للحرب، أما "سناء" فـ قتلت "شيخ الكُتاب" للدفاع عن نفسها من اعتدائه عليها.

ولهذا السبب تمنعهم "ماما إلهام" من دخول غرفتها؛ وذلك لأنها تجمع فيها كل ذكرياتهم السابقة من خلال "المبخرة" بعد سحبها منهم؛ خوفًا عليهم من الصدمة عند معرفتهم بالحقيقة.

"سامح" يكتشف بمرور الوقت أو والده ووالدته كانا وراء انتكاسة حالة "نادية" الصحية؛ وذلك لأنه والده هو الذي قتل "الصحفية سها الأسيوطي"، بعدما كان السبب في دخولها حياة "شهاب" والد "نادية" لغرض ما، كما كان يُهدده بصورهما معًا ويرسله لها إلى منزله، وهي الصور التي عثرت عليها "نادية" داخل مكتب والدها.

وعندما شعر "أبو سعدة والد سامح" أن "نادية" أوشكت على الوصول لـ"سها" ومعرفة حقيقة علاقتها بوالدها، قرر قتلها؛ لإخفاء السر تمامًا، وهو ما جعل "سامح" يكره والديه، ويُقرر السفر.

الأسرار لم تنته بعد؛ لكن "عبد القادر" حارس عقار منزل "شهاب" يعد لغزًا كبيرًا هو الآخر؛ إذ كان لـ"شهاب" دخلًا في وفاته في حادث، وهو ما جعله يهتم بابنه "عزت" ويرسل له الأموال طول حياته؛ لشعوره بالذنب، وهو أيضًا ما كان سببًا في غضبه عند علمه بأن "نادية" تسعى لصداقة "عزت".

ويؤكد الفيديو أن الأحداث التي تحدث لشخصيات البيت المهجور كلها "خيالية"، والدليل الأول على ذلك هو تذكر "مديحة" لموقف واحد بـ"سيناريوهين" مختلفين، وهو مشهد مقابلتها لـ"فهمي" لأول مرة؛ إذ تذكرته مرة وهو يتحدث معها ويتعرف عليها، وفي مرة آخرى وهي التي تذهب للحديث إليه، والدليل الثاني هو رؤية "نادية" صورة تماثيل محفورة على جدران البيت على شكل والديها.



مسلسل "الشارع اللي ورانا" بطولة: درة، وفاروق الفيشاوي، وشيرين، ولبلبة، وهند عبد الحليم، وأحمد حاتم، ونسرين أمين، وإنجي أبو زيد، ونهى عابدين، وأشرف زكي، وصفاء الطوخي، ويوسف عثمان، وتأليف حاتم حافظ، وإخراج مجدي الهواري.

اقرأ أيضًا:

مؤلف «الشارع اللي ورانا» يكشف مفاجآت جديدة عن المسلسل

مؤلف «الشارع اللي ورانا» في حوار لـ«النبأ»: الأحداث خارج «البيت القديم» فلاش باك.. وهذه حقيقة اقتباسه من «The Others»