ads

بالتفاصيل.. جلسة استجواب "مارك زوكربرج" بالكونجرس الأمريكي

مارك زوكربرج
مارك زوكربرج
ads


قبل ظهوره في الكونجرس الأمريكي، أمضى مارك زوكربيرج عدة أيام في التحضير مع مستشارين خارجيين ومكتب محاماة في واشنطن العاصمة، لتجهيز نفسه للإجابة على أي سؤال قد يلقي عليه في الجلسة التي عُقدت أمس الثلاثاء، وتُستكمل اليوم الأربعاء.

وخلال الجلسة التي ضمت أكثر من 44 عضو من مجلس الشيوخ الأمريكي، شرح مؤسس الفيس بوك كيف قام بتأسيس شركة تبلغ قيمتها حاليًا 80 مليار دولار في غرفة السكن الجامعي الخاص به، كما لو كان يشرح الانترنت لأجداده المسنين!!

تكونت الجلسة من لجنتين مختلفتين، وخلال عملية الاستجواب ظهر مراراً وتكراراً أن أولئك الذين استجوبوه كان لديهم فهم غامض حول الموضوع، حيث بدا بعضهم جاهلًا تمامًا بالموضوع.

من بين الحضور كان النائب أورين هاتش، وهو من الحزب الجمهوري يبلغ من العمر 84 عاماً من ولاية يوتا، والذي طلب من رئيس "فيسبوك" إمكانية وجود خدمة مدفوعة، تحجب الإعلانات عن المستخدمين، وهو أمر رفضه زوكربيرج، مصرًا على أنه سيكون هناك دومًا نسخة مجانية من فيسبوك، وحين سأله هاتش كيف يمكنه الحفاظ على عمل دون مقابل، أجابه، زوكربرج برفق "سيدي ، نحن نعرض الإعلانات"

نائب آخر من ولاية كارولينا الجنوبية يدعى ليندسي جراهام، سأل زوكربيرج، عما إذا كان يعتقد أن فيس بوك كان احتكاراً، مشيرًا إلى أنه إذا لم يكن يحب شراء سيارة فورد، فيمكنه أن يشتري سيارة شيفورلية، فإذا كان منزعجًا من فيسبوك، فما هو المنتج المكافئ الذي يمكنه الاشتراك فيه؟"

وأجاب مارك زوكربرج أنه لا يشعر بهذا الأمر بالنسبة له، وأن المقارنة ليست صحيحة.

أما السيناتور الجمهوري روي بلانت، من ولاية ميسوري الأمريكية، عما إذا كان أصدقاء الفيس بوك حقاً أصدقاء. ثم ذكر أن حفيده ، تشارلي، الذي قال إنه مدمن لتطبيق Instagram. كما سأله هل يمكن تتبع الأجهزة التي يوجد عليها تطبيق فيس بوك، حتى لو يفتح المستخدم التطبيق؟!

وأجاب زوكربيرج: "قد تكون هناك بعض البيانات اللازمة لتوفير الخدمة التي نقدمها، ويمكن من خلالها التتبع، وهذا أمر أود متابعته معك".

ربما كانت أصعب الأسئلة التي طرحتها "ماريا كانتويل" ، وهي واحدة من السياسيين القلائل الحاضرين الذين يتمتعون بخلفية في مجال التكنولوجيا، حيث سألت ما إذا كان تم الكشف عن بيانات فيسبوك من قبل شركة Palantir.

وقال زوكربيرج إنه لا يعرف، لكنه لم يشر إلى أن الملياردير التقني بيتر تيل، أحد الداعمين الرئيسيين لـ Palantir ، وهو عضو في مجلس إدارة فيسبوك.

ومع ذلك ، لم يضغط أحد على زوكربيرج بشدة بشأن مسألة ما إذا كان فيس بوك وغيرها من المنصات المماثلة ينبغي أن تواجه تشريعات حكومية أكثر صرامة. وبالفعل ، بدا العديد منهم مرتاحين عندما "وافق" على المساعدة في صياغة التشريعات التي يرغبون في تمريرها.