ads
ads

«ترامب»: تقدم محتمل في المحادثات مع كوريا الشمالية

ترامب- أرشيفية
ترامب- أرشيفية


علّق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، على نتائج المحادثات بين مبعوثي كوريا الجنوبية والزعيم الكوري الشمالي كيم يونج أون، واصفًا النتائج بأنه "تقدم محتمل"، لكنه قال في الوقت نفسه إن بلاده مستعدة للتحرك في كلا الاتجاهين.

وكتب ترامب، على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، اليوم الثلاثاء، : "تقدم محتمل يجري إحرازه في المحادثات مع كوريا الشمالية. للمرة الأولى في سنوات عدة، يُبذل مجهود جاد من جانب جميع الأطراف المعنية. العالم يشاهد وينتظر، ربما يكون أملاً خاطئًا، ولكن الولايات المتحدة مستعدة للذهاب بقوة في كلا الاتجاهين".

وكان مبعوث الرئيس الكوري الجنوبي ومستشاره للأمن القومي تشونج إيو-يونج قد أعلن، في ختام محادثاته مع كيم في وقت مبكر من اليوم، تأكيد بيونج يانج، خلال المحادثات، التزامها بنزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية، وأنه لن يكون هناك سبب لوجود الأسلحة النووية في حالة ضمان الأمان للنظام الشمالي وإلغاء كل التهديدات العسكرية المضادة له، في تطوّر كبير لسير المحادثات مع بيونج يانج وطبيعة خطاب النظام الشمالي.

وأعربت كوريا الشمالية، وفقًا لتشونج، عن رغبتها في إجراء محادثات "نزيهة" مع الولايات المتحدة بشأن سبل تحقيق نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية وتطبيع العلاقات الثنائية بين البلدين، ووافق زعيم الشمال على وضع قضية نزع السلاح النووي على مائدة المفاوضات مع الولايات المتحدة بدون أي شروط.

وأوضح مستشار الأمن القومي الكوري الجنوبي أن الجارة الشمالية وعدت بالتوقف عن كل استفزازاتها العسكرية بما فيها الاختبارات النووية وإطلاق الصواريخ الباليستية في حالة تقدم المحادثات الأمريكية-الكورية الشمالية، كما وعدت بأنها لن تستخدم الأسلحة النووية وحتى الأسلحة التقليدية ضد جارتها الجنوبية.

كما كشف اتفاق الكوريتين على عقد لقاء قمة بين قائديهما نهاية شهر أبريل المقبل، وتأسيس خط ساخن يسمح بالتشاور الوثيق بينهما والتقليل من التوترات العسكرية، كما اتفقا على إجراء أول محادثة هاتفية قبل القمة الثالثة بين الجارتين.