ads

بالصور.. «Space X» تُطلق صاروخ «فالكون هيفى» للدوران حول المريخ.. وتهزم «بوينج»

صاروخ
صاروخ
مي بدير


تتسابق حاليًا اثنتان من الشركات الكبرى؛ لتحديد من سيحمل العلم الأمريكي ليضعه بكوكب المريخ، وسبق وأكد ممثلو شركة «بوينج» رغبتهم بهزيمة شركة «Space X»، والوصول إلى المريخ قبل أن يتمكن إيلون ماسك، رئيس الشركة، من ذلك.


وفي وقت سابق، عقد الرئيس التنفيذي لشركة «بوينج»، دينيس مولينبرج، مؤتمرًا صحفيًا في 4 أكتوبر الماضي، وقدّم من خلاله شرحًا عن رؤية بوينج لمستقبل الرحلات البشرية إلى الفضاء، مع ريادتها لهذا المجال.


و«بوينج» كغيرها من الشركات التي توجه اهتمامها نحو الفضاء، كما ترى بوينغ أن المعركة الأولى من سباق الفضاء في القرن الواحد والعشرين، ستكون في مجال السياحة الفضائية.


واعترفت «بوينج» بأن الاختبار الحقيقي هو المشروع الذي أقره إيلون ماسك لشركته والخاص بالوصول إلى المريخ، وبالرغم من ذلك، تري بوينج أن بإمكانها هزيمة «Space X» في السباق نحو الكوكب الأحمر.


وبدأ السباق يحتدم بعد أن نجح إيلون ماسك، رئيس شركة «Space X» في تجربة إطلاق الصاروخ فالكون هيفي، الأقدر على حمل مركبات إلى الفضاء، محملا بسيارة رياضية من نوع «تيسلا» للدوران حول كوكب المريخ، وبعد أن نجح الصاروخ في تجربته وترك السيارة للدوران حول المريخ عاد الصاروخ فالكون هيفي لقواعده دون تدخل أي من البشر لإعادته، وتم ذلك بفضل الأجهزة المبرمجة والأنظمة التي جهز بها الصاروخ، ويأمل مصممو الصاروخ أن يكون بداية لاستئناف رحلات رواد الفضاء إلى القمر وربما الانطلاق بالبشر إلى المريخ.


من جانبها فاجأت شركة «بوينج» للطيران، عالم الملاحة بعد كشفها عن نموذج جديد لطائرة «نفاثة»، تستطيع الدوران حول الأرض بمدة تتراوح بين ساعة وثلاث ساعات.


والطائرة الجديدة سيطلق عليها اسم «فالكري 2»، وستحلق بسرعة خمسة أضعـــاف سـرعة الصوت.


كما أن شركة «بوينج» كشفت عن تصميم لنموذج الطائرة في مؤتمر الطيران بـ«فلوريدا» في يناير الماضي، ولم يصدر أي بيان رسمي بمخطط الطائرة حتى الآن.


ويتوقع أن تنافس الطائرة الجديدة نفاثة "إس آر 72″، وهي النموذج المطور من طائرة "إس آر 71″، أسرع طائرة في العالم.


ويتشابه تصميم طائرة بوينج الجديدة وطائرة “إس آر 72" التي تعمل عليها شركة لوكهيد مارتن لصالح الحكومة الأميركية، ويستعمل كلاهما محركات تربو مشتركة الدوران، التي ستنطلق بسرعة ثلاثة أضعاف سرعة الصوت.


كما لا توجد أي أنباء عن الموعد الذي ستطلق فيه شركة بوينج الطائرة الجديدة، وكل ما هو متاح الآن هو نموذج أولي للطائرة.


جدير بالذكر، أنه نجح إطلاق صاروخ «فالكون هيفي»، من مجمع «39A» في مركز كينيدي للفضاء بـ«ولاية فلوريدا».


كما يعتبر فالكون هيفي هو الصاروخ التشغيلي الأكثر قوة في العالم بعامل اثنين، مع القدرة على رفع إلى مدار حوالي 64 طن متري "141،000 رطل" كتلة أكبر من 737 طائرة تحمل الركاب والطاقم والأمتعة والوقود.


وتتكون المرحلة الأولى من فالكون هيفي من ثلاث ناقلات من 9 محركات من طراز فالكون 9 تسع محركات من طراز «ميرلين» معا، أي ما يعادل حوالي 747 طائرة.


كما كان صاروخ القمر زحل الخامس، آخر طائرة في عام 1973، من حيث تسليم المزيد من الحمولة إلى المدار.


وقالت ناسا في بيان رسمي لها إنه في مجمع إطلاق 39A في مركز كينيدي للفضاء التابع لوكالة ناسا، وهو SpaceX فالكون هيفي يبدأ رحلته التجريبية.


ويعد هذا معلما هاما بالنسبة لمطار الفضاء متعدد المستخدمين في العالم، وتابعت «ناسا» أنه في عام 2014، وقعت وكالة «ناسا» اتفاقية ملكية مع شركة «سبيس إكس» لاستخدام وتشغيل لوحة «39A» المركز، حيث أطلقت الشركة صواريخ «فالكون 9»، وأعدت لأول فالكون الثقيلة.


ولدى وكالة ناسا أيضا اتفاقات لقانون الفضاء مع شركاء مثل «سباس إكس»، لتقديم الخدمات اللازمة لمعالجة وإطلاق الصواريخ والمركبات الفضائية.

بالصور.. «Space X»
بالصور.. «Space X»
بالصور.. «Space X»
بالصور.. «Space X»