ads
ads

بعد حديث هشام جنينة عنها.. تعرف على الوثائق والمستندات التي يملكها «عنان»

عنان وجنينة - أرشيفية
عنان وجنينة - أرشيفية
متابعات
ads


كشف المستشار هشام جنينة، الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات، أن الفريق سامي عنان، رئيس الأركان الأسبق، يمتلك وثائق موجودة بالخارج.

وقال «جنينة»، إنه في حال تعرّض «عنان» لأي مكروه فسوف تظهر تلك الوثائق التي ستدين الكثيرين.

ولم يُفسر «جنينة» ما طبيعة تلك الوثائق، ولا ماهيتها، وإن كان ألمح أنها ذات صلة بفترة إدارة المجلس العسكري لمصر بعد ثورة 25 يناير، وما حدث فيها من تجاوزات من قبل قوات الأمن.

وكشفت مصادر، معلومات جديدة لـ«هاف بوست عربي» تجيب عن السؤال الذي شغل الرأي العام، وهو: ما طبيعة الوثائق التي يملكها عنان؟

المعلومات أشارت إلى أن ما تحدث عنه جنينة لم يكن وثائق بالمعنى الحرفي، ولكنها عبارة عن مجموعة شرائط فيديو مصورة «فيديو»، مسجلة من قلب غرفة القيادة العامة للقوات المسلحة.

وأضافت المصادر: ومن المتعارف عليه أن جميع اجتماعات قيادة القوات المسلحة في مصر يجري تسجيلها صوتاً وصورة، وكان «عنان» بحكم موقعه حينها كرئيس أركان للجيش له حق الولوج إلى تلك الفيديوهات.

ووفقاً للمعلومات، احتفظ «عنان» لنفسه بنسخة منتقاة من تلك الفيديوهات، تحمل مشادات ومشاحنات بين أعضاء المجلس، كما تشمل أيضاً أحاديث عن كثير من أمورهم المالية.

يذكر أن المشير محمد حسين طنطاوي وزير الدفاع الأسبق، هو قاسم مشترك في كل تلك المقاطع، وكثير منها يظهر فيها بصوته وهو يتحدث عن استثماراتهم وأنشطة مالية تتعلق بأعضاء المجلس العسكري.

وأصدرت القوات المسلحة، بيانًا مساء أمس الإثنين، بشأن ادعاءات المستشار هشام جنينة رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات السابق، حول احتفاظ الفريق المستدعى سامي عنان، بوثائق وأدلة يدعي احتوائها على ما يدين الدولة وقيادتها.
 
وقالت القوات المسلحة في بيانها: "في ضوء ما صرح به المدعو هشام جنينة حول احتفاظ الفريق مستدعى سامي عنان بوثائق وأدلة يدعى احتوائها على ما يدين الدولة وقيادتها، وتهديده بنشرها حال اتخاذ أي إجراءات قانونية قبل المذكور، وهو أمر بجانب ما يشكله من جرائم يستهدف إثارة الشكوك حول الدولة ومؤسساتها، في الوقت الذي تخوض فيه القوات المسلحة معركة الوطن في سيناء لاجتثاث جذور الارهاب".
 
وأضاف البيان: "هو الأمر الذي تؤكد معه القوات المسلحة أنها ستستخدم كل الحقوق التي كفلها لها الدستور والقانون في حماية الأمن القومي والمحافظة على شرفها وعزتها، وأنها ستحيل الأمر إلى جهات التحقيق المختصة لاتخاذ الإجراءات القانونية قبل المذكورين".
 
وأكد محامي المستشار هشام جنينة، على طه، أن الأجهزة الأمنية ألقت القبض على موكله من منزله.
 
وأوضح «طه»، أن قوة أمنية من قسم شرطة التجمع الأول توجهت إلى منزل «جنينة»، وألقت القبض عليه، مشيرا إلى أنه مطلوب للتحقيقات على خلفية تصريحاته الأخيرة بشأن ما أثير عن مستندات ووثائق رئيس أركان القوات المسلحة الأسبق الفريق سامي عنان.

ads