ads
ads

فيديو.. امرأة تنام أمريكية تستيقظ بريطانية؟!

ماري بيونيز
ماري بيونيز
ads


قالت امرأة من ولاية أريزونا الأمريكية أنها ذهبت إلى النوم وهي تعاني من الصداع الشديد، لتستيقظ وقدد ذهب الصداع، وذهبت معه لكنتها الأمريكية، وتستبدلها بلكنة بريطانية غريبة!

بل وتغيرت لكنتها على مدار أسبوعين تاليين للكنة أسترالية وأيرلندية غير مفهومة، ثم اختفت.

وتقول ماري بوبينز، أنه د تم تشخيصها بمتلازمة اللكنة الخارجية، حيث يحدث اضطراب عادة بعد السكتات الدماغية أو إصابات الدماغ تضر مركز اللغة من الدماغ، لدرجة تجعلها تنطق لغتها الأم بلكنة غريبة عنها.

في بعض الحالات، يشوه المتكلمون حديثهم، ويبدو كما لو كانوا ينطقون الكلام بصعوبة أو تختفي بعض الأحرف من على ألسنتهم ويبدون مثل الأشخاص اللُثغ.

وقد نشرت صحيفة واشنطن بوست أمريكية موضوعًا، مشابه عن امرأة أمريكية سقطت من على السلم في عام 2010، وفقدت وعيها، وعندما عادت إلى رشدها بدأت تتحدث الروسية!

تم توثيق الحالة لأول مرة في عام 1907، عندما تحول رجل من اللغة الفرنسية إلى الألمانية، وحتى الآن تم توثيق 60 حالة.

قالت ماري، أنها وجدت حالتها تبدو كما لو كانت تسخر أو تمزح، لكنها بدورها لم تستطع التخلص من تلك اللكنة التي تبدو غريبة تماما عنها.

وكانت أبرز حالات الإصابة بمتلازمة اللكنة الخارجية في أوسلو في النرويج، خلال الحرب العالمية الثانية، حيث أصيبت امرأة في رأسها بشظية أثناء غارة نازية في عام 1941، ما جعلها تبدو كما لو كانت تتحدث الفرنسية.



ads
ads