ads
ads

مخرج «أحمس»: المسرحية عمل فني قومي.. ونسعى لتقديمها في المحافظات (حوار)

النبأ
أ ش أ
ads


عبر المخرج محمود مصطفى، عن أمله في أن يتم إعادة تقديم العرض المسرحي الاستعراضي الملحمي "أحمس" لمدة 15 يوما متتاليا، وذلك بعد النجاح الجماهيري الذي حققه مؤخرا كعرض استعراضي درامي قدمتها دار الأوبرا المصرية لأول مرة من خلال فرقة الرقص المسرحي الحديث، بالاشتراك مع نخبة من نجوم الفن.

وقال مخرج العرض، نسعى لإعادة تقديم العرض الملحمي "أحمس" أكثر من مرة على مسارح الأوبرا وفي عدد من المحافظات،من أجل إتاحة الفرصة للجمهور لمشاهدة هذا العمل البطولي الذي يظهر عظمة وقدرة المصري في وقت المحن والشدائد وأنه قادر على تخطي الصعاب.

ولفت إلي أن العمل يقدم التاريخ الفرعوني بشكل درامي استعراضي،وتدور أحداثه عن مصر التي هي دوما مطمع للغزاة بحكم موقعها الجغرافي وثرواتها،حين جاءت أزمنة الشر لتسرق أزمنة الخير، فكان أحمس البطل قائد الجيش المصري الذى صنعه الأجداد منذ فجر التاريخ ليدافع عن أمن وسلامة البلاد.

وأشار إلى أن هذا العرض يستحق أن يتم تقديمه للجمهور في كافة المحافظات،لأنه عمل فني قومي هادف ومميز لأنه يدمج بين الدراما والرقص المسرحي،فهو يربط بين التاريخ وما تشهده البلاد والمنطقة من أحداث،فالبطل "أحمس" طارد الهكسوس وطهر مصر منهم بعدما احتلوا البلاد وأرهبوا المصريين وأشاعوا الفوضى والفساد واسترد عرش مصر وأعاد بناء مجد الحضارة، والآن مصر وجيشها العظيم يطارد الإرهاب في كل مكان للقضاء عليه،كما يؤكد هذا العرض على عدة رسائل من بينها أن مصر كانت مطمعا للغزاة وبالرغم من ذلك لم يفكر أهلها وقادتها في أي وقت من الأوقات في احتلال أي بلد أخرى. 

وأكد أن تقديم العرض المسرحي على مدار ثلاثة أيام متتالية ليس كافيا، وهو ما أكدته سيدة المسرح العربي سميحة أيوب خلال حضورها لمشاهدة العرض قبل أيام، مؤكدا أهمية الدور الذي يلعبه المسرح في حياة الشعوب،في طرح وتناول مختلف القضايا التي يعانيها المجتمع،كما يسهم في توعية الجمهور من خطورة العديد من السلبيات لأنه يخاطب العقول.

وعبر عن ترحيبه في أن يتم تقديم العرض المسرحي "أحمس" خارج البلاد وأن يمثل هذا العمل مصر في العديد من المهرجانات المختلفة،مشيدا بأداء فريق العمل وكافة أبطال العرض المسرحي ودورهم في إنجاح العمل،لافتا إلي أنه توقع أن يحقق العرض ردود أفعال إيجابية وأن يحظى باستحسان الجمهور والنقاد.

وأثنى مخرج العرض على مشاركة الفنانة القديرة سميرة عبد العزيز،في العمل،لافتا إلي أنها جسدت ببراعة شخصية "تتي شري"،معربا عن اعتزازه بالتعاون معها،لافتا إلي أنها أبدت ترحيبا بالمشاركة في تقديم العرض مجددا،وخاصة أن العمل تم عرضه فقط في أيام 24 و 25 و 26 من ينايرالماضي.

وقال محمود مصطفى:"سنسعى جاهدين للحصول على موافقة الدكتور مجدي صابر رئيس دار الأوبرا على إعادة تقديم العرض المسرحي الاستعراضي "أحمس" مجددا لمدة لاتقل عن 15 يوما متتالية لإتاحة الفرصة لشريحة كبيرة من الجمهور على متابعة هذا العمل الرائع".
"أحمس" درامتورج للدكتور مصطفى سليم وإعداد موسيقي المهندس خالد درويش ومهندس الديكور أحمد زايد وملابس هالة محمود وإضاءة المهندس ياسر شعلان والعرض من تصميم وإخراج محمود مصطفى.

وشارك في العمل الضخم الفنان الدكتور سامي عبد الحليم،بينما جسد شخصية أحمس الفنان الشاب يحيي أحمد كما قدم الفنان حمزة العيلي شخصية محورية فى العمل الاستعراضي الملحمي،كما شارك في العرض فنان الأوبرا الدكتور عبد الله سعد وفنان الرسم على الرمل مايكل رومان،إلي جانب مجموعة كبيرة من الراقصين الاستعراضيين المبدعين.

ويتناول العرض قصة الملك الفرعوني أحمس الذي ينتمي للأسرة الثامنة عشرة وأنقذ مصر من خطر الهكسوس،وكان عمره آنذاك 19 عاما،حيث جمع كل القوى واستخدم بعض الأسلحة الحديثة وقتئذ منها العجلات الحربية وانطلق إلى أواريس "صان الحجر حاليا" عاصمة الهكسوس وهزمهم ثم لاحقهم شرقا وحاصرهم في حصن شاروهين حتى استسلموا حوالي عام 1580 ق.م ولم يظهر للهكسوس بعدها أثر في التاريخ.

ads