ads

7 أزمات تهدد بـ«عزوف» المواطنين عن التصويت فى الانتخابات الرئاسية

النبأ
أحمد بركة


رغم أن الانتخابات الرئاسية محسومة لصالح المرشح الرئاسي عبد الفتاح السيسي، إلا أن هناك عددًا من نقاط الضعف التي تحرج «الجنرال»، وتعد سببًا مهمًا في توجيه الانتقادات له، وربما تجعل مئات المصريين «يعزفون» عن المشاركة في تلك الانتخابات التي يراها كثيرون مجرد «مسرحية هزلية».


ومن أهم هذه العوامل أو نقاط الضعف: أزمة المصانع المغلقة، حيث وعد الرئيس فور توليه الحكم بإعادة تشغيل المصانع المتوقفة وتقويم المتعثرة، وخاصة المصانع التي تضررت من الخصخصة على يد نظام «مبارك»، وعلى رأس تلك المشروعات الاقتصادية الهامة مصنع الحديد والصلب بـ«أبي زعبل»، وشركة النصر لصناعة السيارات، ولكن هذه الأزمة لم تحل؛ بل وصل عدد المصانع المتعثرة لـ7 آلاف.


ومن الأزمات الأخرى أيضًا، فشل مشروع المليون ونصف المليون فدان، والذي كان أول المشروعات التي تغنت بها الحكومة، إضافة إلى الأزمة الاقتصادية التي تعصف بالدولة، رغم أن الرئيس المنتهية ولايته عبد الفتاح السيسي تعهد في جميع تصريحاته بحق الشعب في حياة كريمة، وطالب في حوار تلفزيوني أثناء عرض برنامجه الانتخابي في 2014، الشعب بتحمل عامين فقط، وبعدها سيحدث تحسن كبير في الأجور والحالة المعيشية بشكل عام، ولكن تبخر ذلك تماما، وبعد مرور أربع سنوات من حكم الرئيس وصلت الأزمة الاقتصادية للمواطن لحالة صعبة جدا.


أما الجنيه المصري في عهد السيسي، وبعد اتخاذ قرار التعويم فقد الجنيه المصري قيمته وظل في التراجع أمام الدولار.


من الأزمات المستعصية التي تواجه الرئيس عبد الفتاح السيسي، ولم ير الشعب تقدمًا كبيرًا فيها، هي مواجهة الفساد المنتشر في الجهاز الإداري للدولة، رغم دور جهاز الرقابة الإدارية في ضبط بعض المسئولين من بينهم وزير الزراعة الأسبق صلاح هلال، ومستشار وزير الصحة، وغيرهم إلا أن الفساد مازال منتشرًا في مصر.


ومن نقاط الضعف الأخرى، عدم تحقيق العدالة الانتقالية، وتزايد البطالة، وتوغل المشكلات الخاصة بالتعليم والصحة.