ads

ماذا تعرف عن المادة القاتلة التي يجب أن تأكلها؟!

النبأ


يعد مرض انسداد الشرايين من أخطر الأمراض التي قد تعجل بوفاة الإنسان، وهو ما يلقى الضوء على أهمية إدارة مستويات الكوليسترول في الدم.

ويمثل الكوليسترول العقبات التي تقف في طريق الشرايين والأوردة الرئيسية في الجسم، فمع زيادة كثافته يؤدي إلى انسداد الشرايين، ما يعني حدوث جلطة في المكان المُصاب.

والكوليسترول عبارة عن جزيئات موجودة في البروتين الدهني منخفض الكثافة (لدل) والبروتينات الدهنية عالية الكثافة (هدل)، والنوع الأول من تلك الجسيمات هو السيئ لأنه يتراكم في الجسم، على عكس النوع الثاني، الذي يزيل المواد الخطرة من الشرايين.

وبنفس الطريقة، بعض الأفراد الذين يعانون من مستويات منخفضة من الكوليسترول الجيد، يمكن أن يكون في خطر كبير للغاية، ولكن لا تزال دون علاج بسبب عدم وجود تشخيص، حيث تشير الدراسات إلى أن ما يصل إلى 20 في المائة قد يتأثر من تلك المشكلة.

ورغم ذلك فلا يجب إغفال أهمية الكوليسترول في الجسم، حيث يساعد على بناء الأغشية والجدران الخلوية بواسطة الخلايا الحيّة يعدّ مكوّناً هامّاً لأحماض عصارة الصفراء الهامّة لعمليّة هضم الدهون يستخدم كمادّة أوليّة لتصنيع فيتامين " دي " الهام لامتصاص الكالسيوم يستخدم الكوليسترول كمادّة خام لتصنيع الهرمونات الجنسية يدخل في تراكيب مادّة المخ والأعصاب.

ويمكن الحصول على الكوليسترول الجيد من الأسماك، والخضراوات، وبعض الفواكة مثل التفاح والكمثرى والبرقوق والعنب، والبرتقال، مع ضرورة تجنّب تناول جلد الدّجاج والطيور تجنب تناول الوجبات السريعة؛ إذ إنها تحتوي على نسب عالية من الدّهون، والزبدة، والدهون الحيوانية الجامدة، واستبدالها بالزيوت النباتية.

وهو ما يعني أن الكوليسترول مادة جيدة لا غني عنها، بشرط أن تكون محملة بمواد بروتينية تستطيع إزالة السموم والتراكمات الدهنية.