ads
ads

بعد إغلاق مدرسة دولية نتيجة لتفشي المرض.. ماذا يجب أن تعرف عن التهاب السحايا؟!

التهاب السحايا
التهاب السحايا
ads


أعلن الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم المصري، إغلاق مدرسة الشويفات الدولية حتى نهاية الأسبوع الجاري لإنهاء التحقيقات حول حالات انتشار عدد من الإصابات بأطفال المدرسة بمرض التهاب السحايا.

والتهاب السحايا هو عبارة عن التهاب في الطبقات التي تغطي الدماغ والحبل الشوكي، بسبب الإصابة بعدد من الفيروسات والبكتريا.

ويمكن تجنب الإصابة بالمرض من خلال حصول الأطفال على تطعيم خاص ضد المرض، ويعطى هذا اللقاح للأطفال بداية من عمر عامين، وينبغي أيضًا تلقي جُرعة مُعززة كل سنتين، وأصبح اللقاح متاحا الآن في العيادات.

كما تساعد اللقاحات المتوافرة حاليًا ضد أمراض شلل الأطفال، والحصبة، والنكاف، والحمى (جدري الماء)، والأنفلونزا، على الوقاية من الأشكال الفيروسية لالتهاب السحايا.

كما يجب التأكد من التطعيم ضد المرض مرة واحدة بشكل دائم خاصة من النوع B، وهو ما كان متوافر في جدول التطعيمات القياسية بالولايات المتحدة الأمريكية منذ عام 1987 وأصبح مؤخرا متاح في مصر، ويساعد على تقليل معدل الإصابة بالتهاب السحايا لدى الأطفال.

ومن أجل تجنب الإصابة بالمرض يجب الابتعاد عن المصابين، بالسعال، والعطس، وتقبيل الناس المُصابون بالعدوى، حيث ينتقل المرض من خلال الاتصال الوثيق لفترة طويلة مع شخص مصاب بالمرض.

بالإضافة إلى ذلك يجب الحذر والاهتمام بالنظافة الشخصية، مع غسل اليدين بالماء والصابون، والتأكد من نظافة الطعام، والأواني والمناشف والمواد الغذائية ومستحضرات التجميل.

مع الاهتمام بتناول الفواكه والخضروات، الغنية بالفيتامينات والمعادن، مع شرب الكثير من الماء والحصول على ما يكفي من الراحة والنوم، مع تناول الفيتامينات والمُكملات الغذائية وخاصة في فصل الشتاء والربيع.

وفيما يتعلق بأعراض المرض، فهي تختلف من شخص لآخر، وقد تظهر الأعراض في شكل ارتفاع بدرجة الحرارة، أو تصلب الرقبة، أو الصداع الشديد أو القيء، علمًا بأن الطريقة الوحيدة لتشخيص المرض هي تحليل عينة من سوائل الحبل الشوكي.

ads