ads

كل ما تريد معرفته عن «فيروس B»

النبأ
فايدة سيد علي
ads


فيروس «بي» هو أحد الفيروسات التي تصيب الكبد حيث ينتقل هذا الفيروس عن طريق الدم من شخص إلى آخر، كما ينتقل عن طريق الإفرازات المهلبية، والسائل المنوي.

وللمزيد عن فيرس بي وكيفية انتقاله من شخص إلى أخر وأهم العلاجات المتوافرة له والتي أقرتها الجمعية الأوروبية مؤخرًا، يتحدث الدكتور أحمد طلعت إسماعيل، إخصائي الكبد والجهاز الهضمي بمعهد الكبد القومي

في البداية يقول الدكتور أحمد طلعت، إن هذا الفيروس ينتقل من شخص إلى آخر عن طريق أساليب متعددة ومنها، إعادة استخدام الأدوات الطبية التي تم استعمالها من قبل أشخاص أخرين مصابين بالمرض كالإبر، كما ينتقل عن طريق الأشخاص الذين يعملون في المجال الطبي، كما ينتقل من خلال العلاقات الجنسية مع الأشخاص الحاملين للفيروس، وكذلك من الأم المصابة لطفلها أثناء مروره في قناة المهبل.


ويواصل طلعت بأن هذا الفيروس تحديدًا يتميز عن باقي الفيروسات الكبدية الأخرى من حيث وجود الأمصال التي يتم تناولها على ثلاث جرعات 0، 1، 6، ولكن لبعض الفئات فقط مثل الأطفال من عمر يوم إلى شهر، وكذلك الأمهات الحاملين للمرض فى خلال 12 ساعة من الولادة، وكذلك جميع العاملين في المجال الطبي.

ويشير طلعت إلى أن هناك أكثر من علاج لفيروس B والتي أقرته الجمعية الأوروبية لأمراض الكبد في أخر إصداراتها، وهوالعلاج بالانترفيرون أو الانتيكا فير او التنيفوفير Tenovovir - entecavir – الإنترفيرون Interferon alpha2b.

ويواصل طلعت بأن العلاج يختلف باختلاف الحالة، إذا كانت الحالة حادة أو مزمنة لايحتاج المريض إلى استخدام الأدوية، ويكفيه اتباع نظام تغذية سليم والإكثار من تناول السوائل، مع المتابعة المستمرة مع الطبيب،  أما في حالات المرض العادية فيستمر العلاج مدى الحياة ولا يتم إيقافه إلا في حالات محددة وبمعرفة الطبيب المعالج.

ads