ads
ads

«عاصفة الفريق».. 4 عوامل انتخابية تجعل «عنان» مثيرًا لقلق السيسي (تحليل)

عنان والسيسي وشفيق - تعبيرية
عنان والسيسي وشفيق - تعبيرية
عرفة محمد أحمد


رغم أنه كان من الأسماء المطروحة في قائمة المرشحين للرئاسة، إلا أن إعلان حزب «مصر العروبة» رسميًا، ترشح الفريق سامي عنان، رئيس أركان حرب القوات المسلحة الأسبق في الانتخابات الرئاسية المقبلة، كان أمرًا مفاجئًا للرأي العام، لاسيما مع خفوت الدور السياسي لـ«عنان» خلال الأشهر القليلة الماضية، فضلًا عن أن تجربة انسحابه من انتخابات 2014 لا تزال «عالقة» في أذهان المتابعين للشأن السياسي، حتى الآن.

سامي بلح
سامي بلح


وفي بيان رسمي، قال حزب «مصر العروبة» لمؤسسه الفريق سامي عنان: «تم انتهاء اجتماع الهيئة العليا لحزب مصر العروبة الديمقراطى، وتم اختيار رسميًا الفريق سامى عنان زعيم الحزب مرشحًا فى انتخابات رئاسة الجمهورية لعام 2018، وسيعقد الحزب مؤتمرًا صحفيًا بالدقى لإعلان ذلك».


وقال سامي بلح، أمين عام حزب «مصر العروبة»، في تصريحات صحفية، نقلتها عنه مواقع إليكترونية، إن الحزب أعلن ترشح الفريق سامي عنان، رئيس أركان القوات المسلحة الأسبق، لانتخابات الرئاسة المقرر عقدها مارس المقبل، وذلك عقب أخذ موافقته شخصيًا واتخاذه قرارًا نهائيًا بالترشح.


وأضاف «بلح»، أن «عنان» سيعلن ترشحه رسميًا في مؤتمر صحفي سيعقده عقب استكمال الأوراق والتوكيلات المطلوبة للترشح.


لكن «بلح»، عاد وتراجع عن تصريحاته بشأن ترشح «عنان» في الانتخابات الرئاسية.


وقال أمين حزب «مصر العروبة»: إن الفريق سامي عنان لا يزال يفكر في أمر الترشح للرئاسة، ولم يحسم أمره من ذلك بعد.


نرشح لك: «الحرب ضد المشاكس».. لماذا انتشرت شائعات انسحاب خالد على من «معركة الرئاسة»؟

العصار
العصار


وبعيدًا عن تصريحات «بلح»، فإن الفريق سامي عنان، لو أعلن ترشحه رسميًا، فإن هذا الأمر سيكون مهمًا جدًا؛ لاسيما أنه إذا استكمل المشوار لنهايته، سيكون منافسًا قويًا للرئيس عبد الفتاح السيسي، خاصة بعد انسحاب الفريق أحمد شفيق، آخر رئيس وزراء في عهد «مبارك»، وعدم قدرة المرشح اليساري خالد على، على منافسة السيسي، حتى إذا حصل على عدد التوكيلات المطلوبة لدخول قائمة مرشحي الرئاسة رسميًا.


خلال الفترة الماضية، ظهر حديث من بعض المهتمين بالسياسة، عن الفريق سامي عنان، ففي حوار سابق أجرته «النبأ» مع الدكتور هيثم الخطيب، أحد أبرز شباب الثورة، قال إن اللواء محمد العصار، وزير الإنتاج الحربي، يُريد «الثأر» من السيسي، خاصة بعد خروجه من «المجلس العسكري»، لافتًا إلى أنه التقى بوزير سابق من «جبهة الإنقاذ»، وأخبره أن المجلس العسكري يُجهز «عنان» لانتخابات الرئاسة.


بينما قال اللواء محمد رشاد، وكيل المخابرات العامة الأسبق، في حوار لـ«النبأ» أيضًا: إن الفريق سامى عنان «مطلعش عريان» من رئاسة الأركان، مؤكدًا أن «ليه ناسه» في الجيش، وأن القوات المسلحة المصرية لن تسمح باختراقها.


وتابع: وإذا كانت هذه الامتدادات في إطار العلاقات الشخصية الإيجابية، فـ«أهلا وسهلًا»، ولكن لو كانت سلبية، فلا!!، لابد أن تكون هناك ضوابط، لأن القوات المسلحة لن تسمح بوجود اختراق يهدد الأمن القومي.


اللواء محمد رشاد: سامى عنان «مطلعش عريان» من رئاسة الأركان.. و«ليه ناسه» فى الجيش (حوار)

السيسي وعنان وشفيق
السيسي وعنان وشفيق


يملك الفريق سامي عنان، رئيس أركان الجيش الأسبق، 4 نقاط قوة قد تجعله منافسًا قويًا في الانتخابات الرئاسية المقبلة إذا ترشح رسميًا، ثم إذا استمر في السباق، ولم ينسحب كما حدث في انتخابات 2014.


ومن هذه النقاط التي قد تجعله مثيرًا لـ«قلق» السيسي: 1- إمكانية الحصول على «كعكة» الكتلة التصويتية التي تعارض نظام الرئيس عبد الفتاح السيسي، مثل تيار الإسلام السياسي، أو حتى «فلول» مبارك نفسه، الذين قد يرون «عنان» مؤهلًا لمنصب الرئيس.


2- قدامى العسكريين الذين خدموا مع الفريق سامي عنان في القوات المسلحة.


3- نقطة قوة ثالثة لـ«عنان» تتمثل في الشريحة التي كانت تؤيد الفريق أحمد شفيق رئيسًا، لاسيما مع ظهور أقاويل عن إمكانية انضمام حملة الفريق شفيق لـ«سامي عنان».


كتلة «شفيق» قد تنضم لـ«عنان» نكاية في الرئيس عبد الفتاح السيسي، والذين يرونه ضغط على مرشحهم؛ حتى جعله يتراجع عن فكرة الترشح في الانتخابات الرئاسية.


4 - الفريق سامي عنان، يحظى بشعبية كبيرة بين «القبائل العربية» التي كانت تدعمه رئيسًا في انتخابات 2014، قبل انسحابه منها.


كما أن هناك أتباعًا كثيرين لـ«الطريقة العنانية» التي أسسها حاتم عنان، شقيق الفريق سامي عنان.


ظهر أفراد هذه الطريقة لأول مرة في احتفالات المولد النبوي الشريف في عام 2015.


نرشح لك: «لغز الرئيس والفريق».. «صفقة» من 3 بنود وراء تراجع شفيق عن الصدام بـ«السيسي»