ads
ads

أخبار ليبيا اليوم الخميس 11-1-2018

خليفة حفتر القائد العام للجيش الليبى
خليفة حفتر القائد العام للجيش الليبى
ads


تتسارع وتيرة الأحداث بشكل كبير على مدار الساعة في الأراضي الليبية، وحول أخبار ليبيا اليوم، الخميس، 11- 1 - 2018، نعرض عددًا من الأنباء التي يتم تحديثها بشكل مستمر.

أخبار ليبيا اليوم.. دعوات للتدخل الدولي ضد حفتر 

دعا رئيس المجلس الأعلى للدولة عبد الرحمن السويحلي، المجتمع الدولي والأمم المتحدة إلى اتخاذ موقف واضح وحازم ضد الأطراف والشخصيات المعرقلة للإتفاق السياسي وفي مُقدمتهم "خليفة حفتر" المُعرقل الأول للتوافق الوطني ، بحسب تعبيره.

وأكد السويحلى على ضرورة إنهاء عمل كافة الأجسام الموازية والقضاء على عمليات النهب الممنهج والفساد غير المسبوق الذي تتعرض له مقدرات الدولة، وتشكيل حكومة وحدة وطنية تبسط سيطرتها على جميع أنحاء البلاد وتُحقق تطلعات الليبيين في بناء دولة مدنية مُوحدة.

جاء ذلك خلال لقاء السويحلي، أمس الأربعاء، بوكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية "جيفري فيلتمان" والمبعوث الخاص إلى ليبيا "غسان سلامة"بحضور النائب الأول للرئيس ومُقرر المجلس في العاصمة طرابلس لبحث تطورات الأوضاع السياسية في البلاد ومستجدات خطة عمل الأمم المتحدة حول ليبيا.

من جانبه، دعا وكيل الأمين العام للأمم المتحدة كافة القادة الليبيين إلى تغليب مصلحة الوطن على المصالح الشخصية ، مؤكدا أن الليبين أمامهم فرصة سانحة هذا العام لتحقيق المصالحة الوطنية وتهيئة الظروف الدستورية والتشريعية والسياسية والأمنية اللازمة لإجراء انتخابات حُرة ونزيهة تنهي المراحل الإنتقالية وتقود إلى مرحلة المؤسسات الدائمة.

أخبار ليبيا اليوم.. طريقة جديدة لتحذير أمريكا من السفر للبلاد

كشفت واشنطن طريقة جديدة لتحذير مواطنيها من مخاطر السفر، عبر نظام يصنِّف السلامة من أربعة مستويات، وخارطة تفاعلية للعالم.

وصنَّفت الولايات المتحدة عشر مناطق حروب ودول منهارة في المستوى الرابع: «لا تسافروا»، وهي أفغانستان وجمهورية أفريقيا الوسطى وإيران والعراق وليبيا ومالي والصومال وجنوب السودان وسورية واليمن، بحسب «فرانس برس».

وتم تصنيف كوريا الشمالية أيضًا في المستوى الرابع مع قيود إضافية، إذ أن القانون الأميركي يمنع المسافرين الأميركيين من استخدام جوازات سفرهم هناك، ما يعني منع السفر. وبعض التصنيفات قد تثير الدهشة أو قل «الغضب الدولي»، علمًّا بأنَّ وزارة الخارجية تقول إنها تقدِّم نصائح كانت قائمة أصلاً إنما بأسلوب جديد.

وشدد المسؤولون على أن التغيير يهدف لجعل النصح أكثر وضوحًا للمسافرين الأميركيين، علمًّا بأنَّ نظام تحذيرات السفر لطالما أثار جدلاً واعتبرته دول عدة مهينًا. وقالت المسؤولة القنصلية ميشيل بيرنيير-توث: «هذه ليست وثائق سياسية. إنها تحذيرات مبنية على تقييمنا للأوضاع الأمنية».

ويضع التصنيف كبار الحلفاء الأوروبيين للولايات المتحدة على غرار بريطانيا وفرنسا وألمانيا في المستوى الثاني: «اتخذوا مزيدًا من الحذر»، فيما تم تصنيف أوزبكستان في المستوى الأول: «اتبعوا احتياطات اعتيادية».

ويؤكد مسؤولون أن التغيير يهدف إلى إعطاء النصح بشكل أوضح للمواطنين الأميركيين الذين يرغبون بالسفر. وكانت دول اشتكت في الماضي من أنَّ التحذيرات من مخاطر مبالغ فيها وتضر بالسياحة، فيما اعتبرت دول أخرى أنها تتعرَّض لتقريع دبلوماسي أميركي.

ويترافق كل تحذير مع صفحة عن الدولة على موقع للخارجية الأميركية يوضح ما هي التهديدات التي تم تحديدها ويفسر لماذا أعطيت النصيحة، travel.state.gov. فعلى سبيل المثال، شهدت عواصم أوروبية غربية، على الرغم من ازدهارها واستقرارها السياسي، اعتداءات مؤخرًا من قبل متشددين إسلاميين في مناطق تشهد إقبالاً سياحيًّا.

وكانت المكسيك المصنَّفة في المستوى الثاني اشتكت في الماضي من أن التحذيرات الأميركية تضر بالسياحة لديها، إلا أن الموقع يعطي تفصيلاً للمناطق الواجب تجنبها بسبب أعمال العنف التي تمارسها كارتيلات المخدرات.

ولا يعطي النظام الجديد تصنيفًا للولايات المتحدة علماً بأإن نسبة جرائم القتل للفرد في الولايات المتحدة هي 4.88 لكل مئة ألف شخص ما يضعها بين مستويي كوبا 4.72 (أعيدوا النظر بالسفر) والصومال 5.56 (لا تسافروا).