ads

بالصور.. لقاء حصري مع أهالي «قهوجي عرب غنيم» بعد قتله على يد أشقاء مؤسس «كتائب حلوان»

محرر النبأ مع أحد المجني عليهم
محرر النبأ مع أحد المجني عليهم
عمر رضا
ads


شهدت مدينة حلوان جريمة نكراء، عندما قتل أحمد عطية، شقيق محمود عطية، أحد مؤسسي تنظيم كتائب حلوان، على قتل صاحب مقهى بالمنطقة، بعد رفض ابنه ترك «التوك توك» الخاص به؛ خوفًا من استخدامه في أعمال إجرامية.


وقال على خميس، ٢٧ سنة، ويعمل حدادًا، إن البداية كانت عندما قام أبناء شقيقة المتهم بمحاولة أخذ «التوك توك» من شقيقه، ويدعى محمد خميس، 25 سنة، سائق ومقيم بمنطقة عرب غنيم، لتنفيذ إحدى العمليات الإجرامية، ولكنه رفض، فنشبت مشادة كلامية بينهم، وتدخل الأهالي لفضها، ولكن سرعان ما قام السائق بإخبار والده، لحل تلك الخلافات.


واستكمل «على» حديثه قائلا، إن الأب ويدعى خميس عبد الحميد، 57 سنة، اصطحبهما لعقد مصالحة، وتوجه لمنزل الطرف الثاني، ولكنهم فوجئوا بخروج كل من أحمد عطية، محمد عطية، شقيقا مؤسس تنظيم كتائب حلوان بالاشتراك مع 4 أشخاص آخرين، حاملين أسلحة بيضاء، وانقضوا عليهم.


وأضاف شقيقه محمد الحديث قائلًا: وفي تلك الأثناء قال لهم الوالد «استهدوا بالله»، وكان ردهم: «أنت تعرف الله يا كافر.. أنت صاحب قهوة»، ثم طعنه أحمد عطية طعنة نافذة أودت بحياته في الحال، ولم يكتفوا بهذا بل اعتدوا عليه هو وشقيقه محدثين إصابتهما بجرح قطعي في الوجه، وآخر في اليد.


وتابع أن شقيقه الأكبر، نقل والده داخل «توك توك» إلى مستشفى حلوان العام لمحاولة إنقاذه، ولكن الوالد فارق الحياة.


وأضاف إمام عبد الحميد، ٥٠ سنة، موظف، أن عائلة القاتل مكروهة في منطقة عرب غنيم، مرجعًا هذا الأمر لاشتراكها في أعمال الشغب والتخريب والهجوم علي قسم شرطة حلوان، وأنهم سبق اتهامهم في قضايا تظاهر.


يذكر أن أحمد عطية سبق اتهامه في أكثر من قضية إرهاب وشقيقه محمد سبق اتهامه في قضايا جنائية.


وتكثف الأجهزة الأمنية برئاسة العميد محمد عاكف، مفتش مباحث الجنوب، جهودها لضبطهم وتقديمهم للعدالة.

ads