ads

كيف «نجا» معاون مباحث قسم شرطة حلوان من الإرهابيين مرتين في «سنتين و7 أشهر»؟

الرائد أحمد ماضي
الرائد أحمد ماضي
عادل توماس


أنقذت العناية الإلهية، للمرة الثانية، الرائد أحمد ماضي، معاون مباحث قسم شرطة حلوان، من «بطش» الإرهاب الغاشم.


وكانت المرة الأولى، عندما «نجا» الرائد أحمد ماضي من حادث ميكروباص حلوان الإرهابي في شهر مايو 2015.


وخطط الإرهابيون لقتل أفراد الارتكاز الأمني المعين بمنطقة حلوان، وكان وقتها يمر الرائد أحمد ماضي عليه، إلا أن الإرهابيين شاهدوا أفراد الارتكاز الأمنى متفرقون في مناطق مختلفة، فقرروا تأجيل العملية لليوم التالي.


أما الثانية، فكانت واقعة أمس الجمعة، وهي الاعتداء على كنيسة مارمينا، فعلمت «النبأ» أن الضابط أحمد ماضي، كان يمر على الكنيسة قبل مرور الحادث بدقائق معدودة.


وكانت الأجهزة الأمنية المعينة لتأمين كنيسة مارمينا بحلوان، تصدت أمس الجمعة، لمجهول يستقل دراجة بخارية حال محاولته اجتياز النطاق الأمني الخارجي للكنيسة، وقامت القوات بالتعامل الفوري معه، ونجحت في إلقاء القبض عليه عقب إصابته، وتبين أنه يدعى إبراهيم إسماعيل إسماعيل مصطفى من مواليد 4 يوليو 1984، ويقيم في شارع منشية السد في حلوان، وضبط معه سلاح آلي و5 خزينة "150 طلقة" وعبوة متفجرة قبل قيامه بمحاولة إلقائها على الكنيسة.