ads
ads

السجن المشدد لـ«إبراهيم مجاري» بحلوان.. تعرف على التفاصيل

هيئة المحكمة
هيئة المحكمة
عادل توماس


قضت محكمة جنايات القاهرة، برئاسة المستشار صلاح محجوب، وعضوية المستشارين معتز الحسيني، وخالد مصطفى، ووليد شحاتة، وبسكرتارية أحمد صبحي، وعاصم عبد الفتاح، بمعاقبة «إبراهيم كمال عاشور محمد» الشهير بـ«إبراهيم مجاري» 43 سنة، بالسجن المشدد لمدة خمس سنوات؛ لقيامة هو وآخرين مجهولين بالقبض على المجني عليه «أحمد سيد جاد حسن» 36 سنة، سائق، واحتجازه دون أمر أحد الحكام المختصين بذلك وفي غير الأحوال المصرح بها قانونًا باتصافهم بصفة كاذبة «رجل شرطة»، واقتران ذلك بتعذيب المجني عليه بدنيًا خلال ضربه مما أصابه بإصابات أعجزته عن أشغاله الشخصية، إلى جانب إحرازه بندقية آلية سريعة الطلقات حال كونها من الأسلحة التي لا يجوز الترخيص بحيازتها أو إحرازها.


بدأت الواقعة عندما كان يجلس المجني عليه بكافيتريا «كابتشينو» بشارع برهان تقاطع شارع مصطفى صفوت بحلوان، وحال قيامه بشراء علبة سجائر من كشك مجاور للمقهى، توقفت سيارى ميكروباص بيضاء اللون، وخرج منها ثلاث أشخاص مع إحداهم سلاح ناري، واعترضوا طريقه مشهرين في وجه بنادق آلية متعدين عليه بالضرب مجبرين إياه على استقلال السيارة خاصتهم مدعين أنهم من رجال الشرطة لمنع الأهالي من التدخل، ثم قاموا برش إسبراي مخدر في وجه.


وبعد فترة فوجئ أنه موجود بمنزل بمنطقة غمازة الصغرى أمام مسكن شخص يدعى «ماهر سلام» الذي تربطه به خلافات بسبب أنهم قاموا بشراء قطعة أرض من عمه، وقاموا بدفع عربون قدره 25 ألف جنيه، ولكنهم لم يستكملوا المبلغ المتفق عليه مما أضاع عليهم العربون ثم عقدت بعض الجلسات العرفية، وحكمت جميعها بأنهم ليس لهم أي حقوق لعدم التزامهم بدفع باقي المبلغ، وهناك اكتشف أن «إبراهيم مجاري» وخصوم عمه يسئلونه عن مبلغ مائتي ألف جنيه، وطلبوا منه سداد مبلغ 60 ألف جنيه سيأخذه «إبراهيم مجاري» لقيامه بإحضاره لهم، وهددوه أنه في حاله عدم السداد سيقومون ببيع أعضاءه لأشخاص على الحدود.


فطلب منهم إحضار الشيخ أحمد زغلول جارهم الذي عرفهم عليه، وبالفعل حضر الأخير فأخبروه إنه لو أراد تحرير المحتجز يضمنه ويقوم بالتوقيع كشاهد على إقرارين بأنهما دائنين له بمائتي ألف جنيه، وأن يكون الشيخ أحمد زغلول كشاهد على الواقعة، وكذا التوقيع على بيع منزله، وتوقيع 10 إيصالات أمانة فاضطر للتوقيع هو والشيخ ثم أطلقوا سراحه.


وبإبلاغ وحدة مباحث قسم شرطة حلوان بالواقعة، أجريت التحريات بمعرفة المقدم حسام عبد العال، والنقيب عبد الرحمن الحلفاوي، والعميد حازم سعيد، مفتش مباحث فرقة حلوان، تبين صحة الواقعة.


كما شهد «ربيع مبروك عبد الحليم صالح» 35 سنة، بأنه أبصر المتهم وآخرين محرزين أسلحة نارية «بنادق آلية» يتعدون بها بالضرب على المجني عليه وأجبروه على استقلال السيارة خاصتهم، وحال تدخله لاستطلاع الأمر أخبروه بأنهم رجال شرطة.


وبإحالة القضية إلى محكمة جنايات حلوان، قضت بالحكم المُتقدم.

وشهدت جلسة المحاكمة، حال صدور الحكم، قيام المتهم بتهديد عمر نبوي، وحسام حسني، محاميي المجني عليه بعد الخروج من السجن.