ads
ads

من بينهم «طلق صناعي».. تفاصيل مشاركة 4 أفلام مصرية في «دبي السينمائي»

ماجد الكدواني وحورية فرغلي في طلق
ماجد الكدواني وحورية فرغلي في "طلق صناعي"
ترنيم محمد


تُقام فعاليات الدورة الـ14 من مهرجان دبي السينمائي، حاليًا، في مدينة "جميرا" بـ"دبي"، والمقرر استمرارها حتى يوم 13 من ديسمبر.

وتشهد هذه الدورة مشاركة 4 أفلام مصرية، هم: "بلاش تبوسني، ومارشدير، وطلق صناعي، وزهرة الصبار".

وفي السطور التالية يرصد "النبأ" تفاصيل الـ4 أفلام السابقة:

بلاش تبوسني:
يُعرض فيلم "بلاش تبوسني" للفنانة ياسمين رئيس، ضمن برنامج "ليال عربية"، وذلك يومي الخميس 7 ديسمبر، والسبت 9 من الشهر نفسه.

الفيلم من تأليف وإخراج أحمد عامر، وبطولة: ياسمين رئيس، وسوسن بدر، ومحمد مهران، وعايدة رياض، وسلوى محمد علي.

وتدور أحداث الفيلم في إطار اجتماعي، داخل كواليس فيلم جديد يتم تصويره، ويواجه المخرج صعوبات في التعامل مع البطلة والمنتج، وتتعارض أفكار الثلاثة، في ظل تمسك طل طرف بمحاولة فرض رأيه على الآخرين.

طلق صناعي:
 يُعرض فيلم "طلق صناعي" ضمن البرنامج السابق، غدًا الخميس، وهو بطولة كل من: حورية فرغلي، وماجد الكدواني، ومي كساب، وإنعام سالوسة، ومصطفى خاطر، وعبد الرحمن أبو زهرة، وبيومي فؤاد، وإخراج خالد دياب.

وتدور أحداث الفيلم حول زوجين يذهبان إلى السفارة الأمريكية للحصول على تأشيرة السفر للولايات المتحدة، إلا أن الزوج يكتشف أن زوجته كانت تأخذ حبوب لتسريع الولادة، لتولد بأمريكا، حتى يحصل ابنها على الجنسية الأمريكية.

"زهرة الصبار":
يُعرض فيلم "زهرة الصبار" ضمن مسابقة "المهر الطويل" كأول عرض له في الشرق الأوسط، وهو بطولة: زكي عبد الوهاب، ومنحة البطراوي، وسلمى سامي، وإخراج هالة القوصي.

وتدور أحداث الفيلم حول "عايدة"، وهي ممثلة صاعدة ومنحدرة من خلفية قروية، تجد نفسها بين ليلة وضحاها، مطرودة من منزلها وتتجول في شوارع القاهرة بصحبة جارتها البرجوازية المنطوية، وليس لديهما أي مال أو مكان تلجآن إليه.

وبمساعدة شاب اسمه "ياسين"، تبدآن رحلة البحث عن مأوى، وما بين أحداث عادية، وأخرى كارثية، يتحرك الثلاثة فى رحلة لاستكشاف الذات، بينما تنمو بينهم صداقة استثنائية، مثل زهرة رقيقة تتفتح من بطن صبارة شائكة.

"مارشدير":
يشارك الفيلم في مسابقة "المهر القصير"، والتي تتضمن 15 فيلمًا روائيًا قصيرًا، وهو وتأليف وإخراج نهى عادل.

وتدور أحداث الفيلم حول "سيارتين" شحن؛ يسيران في شارع فرعي أحادي الاتجاه، ويتقاطعان سويًا، كما يتشاحن السائقان؛ الأول غاضب وهائج، والثاني مذعور وعنيد، ويعرض العمل فكرة هل سيرتاجع أحدهما عن حقه لمجرد كونه امرأه.