ads

الرجال الحازمون أكثر إسعادًا لزوجاتهم

رجل وامرأة
رجل وامرأة
ads


ربطت دراسة جديدة بين خصوبة النساء، وسعادتهن الزوجية، وأكد بحث علمي جديد، أن الزوجات الأكثر خصوبة، هن الأكثر رضا في علاقتهن الزوجية، خاصة إذا كان أزواجهن أكثر ذكورة أيضًا.


وينضم البحث الجديد لقائمة البحوث الطويلة التي تناولت العلاقة بين الجنس ومستوى السعادة الزوجية.


وكشفت الأبحاث، أن النساء مع الشركاء الحازمين هم أكثر عرضة للسعادة خاصة خلال فترة تبويضهن، والتي تأتي بعد أيام بسيطة من الدورة الشهرية.


ويؤكد العلماء أن ذلك يمكن أن يفسر رغبة المرأة في أن يكون لديها أطفال ذكور.


وتطورت الرغبات النسائية حاليًا، وباتت تريد أن تتزوج من رجل ذكوري قوي؛ لأنها أكثر عرضة لحمل جينات قوية، وفقا للباحثين.


وأضافوا أن النتائج التي توصلوا إليها تشير إلى أنه بإمكان الرجال تحسين الرضا في علاقتهم من خلال تحويل أنفسهم ليكونوا أكثر "ذكورية" خاصة عندما يكون شركائهم في حالة التبويض.


وقالت الدكتورة أندريا ميلتزر، الكاتبة الرئيسة للدراسة: "في هذه الدراسة، ذكرت النساء اللواتي تزوجن من أزواج أقوياء جنسيًا أنهن يشعرن بحالة رضا خاصة في فترة التبويض، مقارنة بالفترات الأخرى من الشهر.


وقالت: "نحن نعلم أن تفضيلات المرأة في شريكها على المدى القصير تسير في هذا الاتجاه، لكن يبدو أنه على المدى الطويل، سوف تفضل المرأة الرجل الأقوى جنسيًا.


وهو ما يوجب على الرجال أن يكونوا أكثر ذكورة من خلال تحسين مستويات هرمون التستوستيرون لديهم والقدرات الجنسية، وهي مسألة مهمة ينبغي أن تتناولها البحوث المستقبلية.

ads