ads
ads

اكتشاف علمي: زيت نباتي قادر على تقليل دهون المعدة

النبأ

اكتشف بحث علمي جديد، مجموعة من الزيوت الجديدة التي يمكن أن تخلص الجسم وبالتحديد منطقة البطن من الدهون تمامًا، خلال فترة لا تتجاوز الأربعة اسابيع.

وتقول الدراسة التي تم إعدادها في الولايات المتحدة الأمريكية إن بذور نبات الكانولا، يمكنها أن يتوفر للجسم أقل من نصف الدهون المشبعة التي يوفرها له زيت الزيتون، كما أنه يحتوي على عناصر معروفة خصيصا لاستهداف الدهون العنيدة في منطقة البطن.

ونبات الكانولا هو نبات يشبه بذور اللفت، ويحتوي على نسبة عالية من الأحماض الدهنية الأحادية غير المشبعة، والتي ثبت علميًا أن لها آثارا مفيدة على تكوين الجسم، وخاصة لدى الأشخاص الذين يعانون من السمنة.

وقال بيني كريس وهو أستاذ في علم التغذية، مقيم بولاية بنسلفانيا الأمريكية أن "الدهون الأحادية غير المشبعة في زيت الكانولا، تؤدي إلى انخفاض الدهون التي لها آثار سلبية على الصحة، مثل الدهون الحشوية، أو دهون البطن، والدهون التي تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وكذلك الدهون المرتبطة بزيادة خطر الإصابة بأمراض مثل متلازمة التمثيل الغذائي ومرض السكري".

وأثبتت الدراسة التي قامت باختبار أنواع مختلفة من الزيوت أبرزها زيت الكانولا التقليدي، وزيت الكانولا عالي الأوليك، وزيت الكانولا عالي الأوليك مضاف له أوميجا 3 الدهني، وزيت الذرة، وزيت الكتان على مجموعة من الذين يعانون من دانة في منطقة البطن.

بعد شهر واحد فقط من تناول تلك الزيوت هذه الوجبات، وجدت الدراسة أن المشاركين الذين تناولوا زيت الكانولا التقليدي أو الزيت عالي الأوليك حمض زيت الكانولا خسروا ربع رطل من الدهون الموجودة في منطقة البطن، ولم يتم توزيع هذا الوزن المفقود في باقي مناطق الجسم.

وتقول القاعدة العامة في خسارة الوزن، أنه لا يوجد طعام بعينه، يمكن أن يتم تخصيصه لخسارة الوزن من منطقة بعينها في الجسم، ولكن يبدو أن تلك القاعدة تم كسرها من خلال تلك الدراسة، التي اثبتت أن هذا النوع من الزيت يمكن أن يعمل بكفاءة مع الوزن الزائد في منطقة البطن.

ويشير الخبير الأمريكي إلى أن أفضل طريقة لاستخدام هذا الزيت هي استخدامه عند قلي الأطعمة، أو في الخبز أو السلطة.