ads
ads

لعبة كمبيوتر تساعد الأطفال على الهدوء والاتزان

النبأ

كشفت صحيفة الجارديان البريطانية في تقرير حول ألعاب الكمبيوتر الجديدة للأطفال، عن لعبة جديدة، ذكرت أنها تقدم لهم فوائد صحية ونفسية عديدة أبرزها الاسترخاء وزيادة التركيز.

وهي لعبة مصممة خصيصًا للأطفال لزيادة المرونة وعلاج الكثير من مشاكل الصحة العقلية لدى الأطفال، وزيادة قدرتهم على الالتزام بالهدوء.

حيث يجب أن يقضي اللاعبون حوالي دقيقة واحدة كاملة لممارسة التنفس من البطن كأسلوب للاسترخاء، والأكثر قدرة على السيطرة على نفسه هو الفائز بتلك اللعبة، ويساعد التنفس من البطن على استقرار معدل ضربات القلب، وانخفاض مستويات التوتر ومزيد من الاسترخاء.

ويقول مصمم اللعبة سيموني فوكس: إن اللعبة تعتمد على تجميع أحجار كريمة من خلال ضبط النفس والذي تلتقطه اللعبة من خلال اتصال بين الجهاز والأذن، حيث يلتقط الهدوء في النفس واعتدال ضربات القلب، فيكافئ اللاعب بالحصول على أحجار كريمة.

واللعبة التي تحمل اسم "أبطال شينغا" منذ أكثر من عامين، من خلال مؤسسة خيرية تعمل على تغيير السلوك والمشاكل الاجتماعية، كانت تبحث عن وسيلة نفسية لتعزيز الصحة النفسية لدى الأطفال في سن المدرسة، وقامت بتمويل مشروع لعمل لعبة تدفع في هذا الاتجاه.

وتم تطوير اللعبة في وقت لاحق، مع ابقائها ممتعة وذات مصداقية عالية، ويجري تسويقها حاليًا على أنها لعبة مثيرة، وليس على أنها لعبة صحية ونفسية خاصة للأطفال.

وتقول نعومي ستول، الباحث الرئيسي في المشروع "تبدأ نصف حالات اضطراب الصحة النفسية في سن 14 عاما، و75% منها بحلول سن الرابعة والعشرين"

وتضيف أن المراهق غالبًا لا يستطيع القيام بتمارين التأمل واليوجا، ولكن لعبة مثل التي نتحدث عنها يمكن أن يمارسها لمدة 20 دقيقة على الأقل في اليوم، وهو ما نريده.

وفي تجربة بإحدى المدارس البريطانية تحول سلوك أكثر من 90% من الأطفال في المدرسة إلى سلوك هادئ ومتزن بعد ممارسة اللعبة بشكل يومي لمدة أسبوع.

واستطاعت تلك اللعبة أن تجذب انتباه الشباب الصغار إلى أهمية التنفس من البطن في الحصول على الهدوء والذهن الصافي ، وبدأوا سريعًا جدا في البحث عن الطريقة التي يمكن بها استخدام التنفس في جوانب أخرى من حياتهم.

ويقول ريان جيبسون البالغ من العمر اثني عشر عامًا إن التنفس من البطن ساعده في امتحانات نهاية العام من خلال زيادة التركيز والتخلص من التوتر العصبي.